غزارة الأمطار أتت ثمارها.. 18 سد يغذون محافظة السويداء بمياه الشرب والري

خاص || أثر برس أدت الأمطار الغزيرة التي انهمرت على محافظة السويداء خلال الأيام الماضية، إلى جريان السدود بقوة وانفجار عدد من الينابيع.

وأفادت مراسلة “أثر برس” في السويداء بأن مديرية الموارد المائية اتخذت الاحتياطات اللازمة لاستقبال فصل الشتاء حيث ذكر المهندس محمود ملي مدير الموارد المائية في السويداء للموقع أن الطواقم الفنية في المديرية قامت بالكشف على الوديان وتأمين جريان المياه بشكل افضل لاستيعاب غزارة المياه وعملت على تجهيز الأودية لاستغلال الهطل المطري بشكل جيد.

السدود البالغ عددها 18 سداً في المحافظة يساهم بعضها في تأمين المحافظة بمياه الشرب وبعضها يستثمر في تأمين مياه الري للفلاحين حيث تم ربط شبكات ري على بعض منها كسد سهوة الخضر.

وأضاف المهندس ملي أن إجمالي تخزين السدود الـ18 بحدود ٦٥مليون متر مكعب حملت معها ١٢مليون متر مكعب تخزين سابق من العام الماضي والأمطار الغزيرة تبشر بموسم خيّر هذا العام ولم يتم تحديد نسبة التخزين الحالية لكن بعض السدود تخزينها جيد.

وتستمر الجولات والمتابعات من خلال طواقم فنية ممثلة بقسم للاستثمار وقسم الشؤون الفنية وقسم مراقبة وضع المياه تراقب السدود الموجودة وتبحث عن أودية جديدة تساهم في زيادة نسب المياه في تلك السدود.

جمانة حمدان – السويداء

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.