غرفة سياحة طرطوس تطلب من منشآتها التبرع بالمازوت لنقل الوفيات والمرضى بسيارات الإسعاف

خاص || أثر برس على وقع أزمة نقص المشتقات النفطية التي تعاني منها سوريا، دعا رئيس غرفة سياحة طرطوس الدكتور إياد حسن، جميع المنشآت السياحية في المحافظة، للتبرع بـ25 لتراً من مخصصاتها من مادة المازوت للشهر الحالي، للمنظومة الإسعافية المختصة بنقل المرضى والوفيات من وإلى طرطـوس، وذلك للمساهمة في دعم تلك المنظومة المهمة في أزمة المحروقات الراهنة.

وقال حسن في حديث لـ”أثر”: بالرغم من  تخفيض مخصصات المنشآت السياحية، كغيرها من المنشآت العامة والخاصة، إلى 35 % والتي لا تكفي لسد احتياجات المنشآت ما يضطر الأخيرة إلى شراء المحروقات بأربع أضعاف المخصصات التي تحصل عليها، إلا أنه يتوجب على المنشآت السياحية في طرطوس والبالغ عددها 450 منشأة أن تقوم بواجبها، كجزء من المجتمع المحلي ومن الدولة، وتتبرع كل منشأة بـ25 ليتراً من مخصصاتها للمنظومة الإسعافية والمختصة بنقل المرضى والوفيات من وإلى طرطوس، خاصة أن هناك بعض حالات الوفيات في مشافي خارج المحافظة وتعاني من صعوبة تأمين مادة المازوت لسيارات دفن الموتى لنقلها.

وبين حسن أن مخصصات 450 منشأة سياحية تقدّر بـ 10 آلاف ليتراً، وهي كمية كفيلة بتسيير المنظومة الإسعافية لمدة 4 أشهر، وهي الفترة التي تكون قد حُلت خلالها أزمة المحروقات المؤقتة.

وأكد حسن أنه تم التواصل مع مدير الصحة واقتراح تخصيص سيارتين من منظومة الإسعاف لنقل المرضى والوفيات، على أن يتم تأمين المحروقات لهما، مبيناً أن مدير الصحة تجاوب وتم تخصيص سيارتي إسعاف لهذا الغرض، لافتاً إلى أن المخصصات التي ستعطى للمنظومة من مادة المازوت مخصصة حالياً لنقل الحالات الإسعافية الحرجة ضمن المحافظة في هذه المرحلة بسبب تخفيض مخصصاتها كباقي المنشآت والمديريات والفعاليات العامة والخاصة.

صفاء علي – طرطوس

مقالات ذات صلة