غرفة العمليات المشتركة لحلفاء القوات السورية: “سنواجه أمريكا بكل قوة..”

أصدرت قيادة غرفة العمليات المشتركة لـ روسيا وايران والقوات الرديفة بياناً، تعليقاً على ما اسموه العدوان الأميركي الذي استهدف مطار الشعيرات الخاص بالقوات السورية صباح الجمعة الفائت جاء فيه:
(أثر برس تنقل  نسخة عنه)

1- إن العدوان الأميركي على سوريا هو تجاوز خطير واعتداء سافر على سيادة الشعب والدولة السورية وهو مدان، وهو يثبت مجدداً خطأ الحسابات والخيارات الأميركية.

2- إن هذا العدوان هو تمادٍ كبير للظلم والجور على سوريا، في الوقت الذي تقوم فيه نيابة عن كل العالم بمحاربة الإرهاب المتعدد الجنسيات منذ ست سنوات، وتدفع ثمناً باهظاً من دماء أبنائها لتحقيق النصر على أولئك الإرهابيين المتوحشين.

3- نستنكر أي استهداف للمدنيين أياً كانوا، وما جرى في خان شيخون مدان أيضاً، رغم ايماننا أنه فعلٌ مدبر من بعض الدول والمنظمات، لاتخاذه ذريعة لمهاجمة سوريا،

4- إن من يدعم الجماعات الإرهابية المسلحة ويدرّبها ويمولها كـ”داعش” و”النصرة” وملحقاتهما من التكفيريين، ويدعم المعتدي على الحقوق المشروعة لشعوب المنطقة واستخدم عشرات المرات الفيتو ضد حقوق الشعب الفلسطيني، لا يحق له أن يقدم نفسه مدافعاً عن حقوق الانسان، ويدعي الغيرة على كرامة شعوب المنطقة، خاصة في سوريا والعراق وفلسطين.

5- إن أمريكا المتغطرسة لم تنتظر إذناً من أحد، ولم تحترم الدول المنضوية تحت قبة الأمم المتحدة، وقبل أن تصدر نتائج التحقيق في قضية خان شيخون، قامت بمهاجمة سوريا، وأعلنت بكل وقاحة عن ذلك الهجوم.

6- إننا لسنا غافلون عما تسعى إليه أميركا لتحقيقه في شمال سوريا وشمال غرب العراق، ويجب أن يعلموا أننا نرصد كل خطواتهم وتحركاتهم ونتابعهم بدقة، وأن محاولتهم السيطرة على تلك البقعة الجغرافية، تجعلهم قوات غير شرعية لاحتلال أراضٍ سورية ذات سيادة.

7- إن ما قامت به أميركا من عدوان على سوريا هو تجاوز للخطوط الحمراء، فمن الآن وصاعداً سنرد بقوة على أي عدوان وأي تجاوز للخطوط الحمراء من قبل أي كان، وأميركا تعلم قدراتنا على الرد جيداً.

8-  إن فعل أميركا هذا لن يثنينا عن محاربة الإرهاب والقضاء عليه، وسنتابع قتالنا إلى جانب الجيش العربي السوري والقوات المسلحة السورية والصديقة، وسنعمل معها لتحرير كل الأراضي السورية من رجس الاحتلال أياً كان.

9-  روسيا وإيران لن تسمحا لأميركا أن تهمين على العالم وتفرض نظام القطب الواحد عبر استمرار العدوان المباشر ضد سوريا عن طريق خرق القوانين الدولية، والعمل خارج إطار الأمم المتحدة، وستقفان في وجه أميركا بكل قوة ولو بلغ ما بلغ.

10- رداً على هذا العدوان المجرم،نحن كحلفاء سوريا سنزيد من دعمنا للجيش العربي السوري، والشعب السوري الشقيق بمختلف الطرق.

يشار أن فجر يوم الجمعة عمدت البارجات الأميركية إلى استهداف مطار الشعيرات الكائن في ريف حمص الشرقي بصواريخ التوماهوك، الأمر الذي أودى بحياة عدد من العسكريين السوريين والمدنيين القاطنين في محيط المطار، فضلاً عن وقوع دمار جزئي في المنطقة المستهدفة.

 

مقالات ذات صلة