“غارة إسرائيلية” على سوريا لم يسمع بها أحد!

زعمت صحيفة “معاريف” العبرية أن كيان الاحتلال الإسرائيلي نفذ غارة على سوريا بعد حادث إسقاط الطائرة الروسية قرب اللاذقية الشهر الماضي.

وعلى الرغم من تأكيد الصحيفة لوقوع هذه الغارة التي لم يسمع بها أحد، إلا أنها أقرت بأنها نفذت قبل أن تعلن روسيا إرسال صواريخ “إس-300” إلى سوريا، مناقضة بذلك موقعا إسرائيلياً كان أول من أعلن عن هذه الغارة، وزعم أنها شنت بعد وصول المنظومة الروسية.

وبحسب “معاريف”، فإن هذه الضربة المزعومة نفذت عقب خطاب رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي يصادف 27 من أيلول، ما يعني أن الغارة المفترضة شنت بعد إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية “إل – 20” في 17 أيلول.

وتعليقاً على ذلك، رأت “روسيا اليوم” أن “هذا الإعلان الإسرائيلي الغامض الذي تناقلته وسائل الإعلام عن غارة إسرائيلية مفترضة على أهداف في سوريا، يعكس ضمنياً ارتباك تل أبيب وشعور صانعي القرار فيها بأن أيديهم لم تعد طليقة في سوريا، وأنهم يتحرقون في نفس الوقت لإثبات العكس”.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق