غارات جوية روسية تضرب عمق مواقع مسلحي تركيا شمال حلب

خاص|| أثر برس نفذت طائرة حربية روسية ظهر اليوم السبت، غارات جوية واسعة استهدفت معسكرات تابعة لمسلحي تركيا، على أطراف منطقة عفرين بريف حلب الشمالي.

وقالت مصادر خاصة لـ “أثر”، بأن الطائرة الروسية، دخلت أجواء عفرين الخاضعة لسيطرة مسلحي تركيا شمال حلب، وحلقت على علوٍ منخفض فوق عددٍ من قراها، قبل أن تتوجه إلى قريتي “باصلة” (باصلحايا) و”جلبل”، وتنفذ ضربات صاروخية مركزة في محيطهما.

وبينت المصادر بأن الضربات الجوية الروسية، استهدفت معسكرات تابعة لمسلحي “الجبهة الشامية” التي تقود ما يسمى بغرفة عمليات “عزم” المشكّلة حديثاً من تجمع عدة فصائل، حيث حققت الضربات إصابات مبلشرة ومحققة في تلك المعسكرات.

واسفرت الضربات الروسية عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى بين صفوف المسلحين، كما كبدتهم خسائر مادية كبيرة على صعيد الأسلحة والذخائر.

وتسببت الغارة الروسية بحالة من التخبط والاستنفار الكبير بين صفوف مسلحي أنقرة، والذين توجه عدد كبير من قيادييهم إلى مواقع الاستهداف للوقوف على حصيلة الخسائر، تزامناً مع انتشار أمني كثيف لمسلحي تركيا في محيط المواقع المستهدفة.

وكانت شهدت منطقة عفرين خلال الشهر الماضي، ضربة مماثلة عبر سلاح الجو الروسي، استهدفت معسكراً لمسلحي تركيا في محيط قرية “إسكان”، ما أسفر حينها عن قتلى وجرحى بين صفوف المسلحين.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.