عملية طعن وإطلاق نار تخلف 3 قتلى في صفوف الاحتلال.. والمنفذ ينسحب بسلام

قتل جنديان إسرائيليان ومستوطن وأصيب مستوطنون آخرون بعملية مركبة “طعن وإطلاق نار” صباح اليوم حالت دون التمكن من القبض على المنفذ.

و حسب ما أفادت وكالة “معا” الفلسطينية، حدثت عملية الطعن وإطلاق النار اليوم، عند مفترق مستوطنة “ارئيل” شمال مدينة سلفيت، وأصيب 4 مستوطنين بجراح خطيرة وصفت 2 منها بالميؤوس منها.

وأضافت الوكالة أن شابين فلسطينيين وصلا إلى مفترق المستوطنة، وطعن أحدهما جندياً إسرائيلياً وقتله، وأخذ سلاحه وأطلق النار على الجندي الآخر وأصابه وقتل متأثراً بجراحه بعد وقت قصير، وانسحب المنفذ من المكان وأطلق النار على 4 مستوطنين أمامه وفر بسلام، فيما تم إعلان مقتل أحد هؤلاء المستوطنين متأثراً بجراحه.

ولم تتمكن قوات الاحتلال من إلقاء القبض على الشاب الفلسطيني حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ويأتي ذلك في تعبير واضح من الفلسطينيون عن معارضتهم لما يجري بين الزعماء العرب والكيان الإسرائيلي ورفضهم لما باتت تعرف بـ “صفقة القرن”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.