على شفا الانقراض.. دببة بنية سورية تعود إلى موطنها الأصلي “البرية”

رصدت عدسات الكاميرا لحظة مهاجمة دببة بنية سورية لحشود من الناس، خلال عملية نقل عدد منهم إلى البرية موطنهم الأصلي.

حيث نشرت وكالة “سبوتنك” أن جهوداً تبذل لإعادة الدببة البنية السورية التي تشارف على الانقراض من موطنها الطبيعي في منطقة غارا الجبلية شمالي العراق، إلى البرية.

وعليه، قامت منظمة التعاون الأمريكية الكردية بنقل 6 من الدببة البنية السورية في أقفاص إلى منطقة غارا الجبلية شمالي العراق لإعادتها إلى البرية.

ووقفت الدببة البرية أمام حشود من المشاهدين بما فيهم الشرطة والصحفيين وأفراد من عامة الناس جاؤوا لمشاهدة الحدث، عندما فتح أحد أعضاء المنظمة الأقفاص واحداً تلو الآخر، أصاب أحد الدببة الفزع من الجمهور واستدار وهاجم الحشد الذي كان يشاهد إطلاق سراحه بشغف.

الدببة البنية السورية تهاجم الناس

وتم نشر ألبوم الصور لهذه الدببة، يمكن فيها رؤية أحد الدببة البنية السورية وهو يحاول العودة إلى القفص بينما يقف معالج في الأعلى.
بدوره، قال بليند بريفكاني، المسؤول عن العملية: “بعض الحيوانات تم شراؤها من الأسر من قبل منظمة التعاون الأمريكية الكردية”، مضيفاً أنه “تم جلب الدببة من مناطق في جنوب العراق.. بعضها تم شراؤها والبعض الآخر منحنا إياه أصحابها”.

والدب البني السوري أو الدب الأسمر السوري أو الدب السوري إحدى سلالات الدب البني وأصغرها جميعا، وهو حيوان قارت، فهو يقتات على اللحوم والأعشاب والفاكهة والحشرات وغيرها، يبلغ ارتفاع الدب البني السوري 140 سنتيمتراً، ويتراوح لونه من المصفر إلى البني القاتم، وتم منع صيد الدببة البنية في سوريا منذ عام 1969 لحمايتها من الانقراض.

وتقترب الدببة البنية السورية من الانقراض في بيئتها الطبيعية وكان إطلاقها ثالث محاولة للمنظمة لإعادة إدخالها إلى البرية.

ويتركز الموطن الأساسي للدب البني السوري في المناطق الجبلية مثل جبل حرمون، وسلسلة جبال لبنان الشرقية، ويسكن في أجواف الأشجار والكهوف على ارتفاعات عالية، ويعتمد على الغذاء الموجود في الأراضي المعشبة والمروج والغابات، كما أنه يدخل القرى في الجبال ليتغذى على الحبوب والبندق.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.