عسكريون أتراك: القواعد الأمريكية في مثلث سوريا-العراق-تركيا تهدد أنقرة والمطوب توسيع عملية “نبع السلام”

اعتبر القائد السابق للجيش الثاني في القوات التركية، أديب باشر، أن إنشاء الولايات المتحدة الأمريكية لقاعدة في عين ديوار عند تقاطع الحدود بين سوريا وتركيا والعراق، يخلق وضعاً تهديدياً.

ونقلت صحيفة “”aydinlik التركية عن باشر قوله: “إن إنشاء الولايات المتحدة لقاعدة في عين ديوار عند تقاطع الحدود بين سوريا وتركيا والعراق، وقرب الحدود، يخلق وضعاً تهديدياً ضد أنقرة في المستقبل
واعتبرت الصحيفة أن “القواعد الأمريكية الجديدة في مناطق شمالي شرق تمثل تهديداً كبيراً بالنسبة لتركيا، وتحافظ على الخط اللوجيستي بين قنديل وسنجار وسوريا لحزب “العمال الكردستاني”، مشيرة إلى أنها قد تسهم في الحفاظ على حراك “العمال الكردستاني” في المنطقة، ويؤجج التوتر بين واشنطن وأنقرة.

وأضافت الصحيفة التركية أن “وتيرة شحنات الأسلحة والذخيرة الأمريكية لأعضاء “PKK” وحزب “الاتحاد الديمقراطي” (PYD) في مناطق شرق الفرات، تسارعت مع وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى البيت الأبيض، حيث بدأت الإدارة الأمريكية باتخاذ خطوات مناهضة لتركيا”.

وأشارت إلى أن الهدف الرئيس لإنشاء القاعدة الأمريكية في المنطقة القريبة من الحدود التركية، هو “منع أنقرة من اتخاذ خطوات جديدة ضد حزب العمال الكردستاني في شمال شرق سوريا، كما أنها وسيلة لإحكام السيطرة على بوابة فيش خابور (معبر سيمالكا) الحدودية بين العراق وسوريا”.

ورأى الجنرال التركي المتقاعد فخري إرينل، أن المطلوب من تركيا هو توسيع عملية “نبع السلام” إلى الغرب، في المنطقة الممتدة ما بين نهر الفرات وعين العرب، لضمان أمن الحدود التركية بالكامل، مشدداً على ضرورة سيطرة القوات التركية على جبل غارا في العراق، قبل القيام بعملية عسكرية في سنجار.

يشار إلى أن تركيا احتلت إثر عملية “نبع السلام” العديد من المناطق شمالي شرق سوريا وتسببت بتهجير آلاف المدنيين، إلى جانب سقوط مئات الضحايا في صفوفهم جراء القصف التركي، كما تعمد تركيا على فرض الطابع التركي على المناطق التي سيطرت عليها شمال وشمالي شرق سوريا.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.