أثر برس

الإثنين - 15 أبريل - 2024

Search

عدد الشهداء في غزة يتجاوز الـ 27 ألفاً و500 بينهم ما يقارب 4900 طالب مدرسة!

by Athr Press B

أفادت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، بارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين نتيجة العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ 7 تشرين الأول الفائت، إلى أكثر من 27 ألف و500.

وأوضحت الصحة الفلسطينية أن عدد الشهداء ارتفع إلى 27585 فيما ارتفع عدد الإصابات إلى 66978، منذ بدء العدوان على قطاع غزة.

وذكرت الصحة الفلسطينية أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب خلال الساعات الـ24 الماضية 12 مجزرة جديدة ضد العائلات في القطاع، راح ضحيتها 107 شهداء، و143 جريحاً، مؤكدة أن آلاف الضحايا ما يزالون تحت الركام وفي الطرقات، حيث يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليهم.

بدورها، وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة، قالت اليوم الثلاثاء: “إن 4895 طالباً استُشهدوا و8514 أصيبوا بجروح، منذ بدء العدوان الإسرائيلي في السابع من تشرين الأول الفائت، على قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة”، موضحة أن عدد الطلبة الذين استُشهدوا في قطاع غزة منذ بداية العدوان وصل إلى أكثر من 4851 شهيداً 8227 جريحاً، فيما استُشهد في الضفة الغربية المحتلة 44 طالباً وأصيب 283 آخرين، إضافةً إلى اعتقال 89.

وأشارت إلى أن 239 معلماً وإدارياً استُشهدوا، وأصيب 836 بجروح في قطاع غزة، و6 أصيبوا بجروح، واعتُقل أكثر من 71 في الضفة الغربية المحتلة.

كما كشفت الوزارة أنه ما يزال 620 ألف طالب محرومين من الالتحاق بمدارسهم منذ السابع من تشرين الأول الفائت.

أما بالنسبة للمدارس المتضررة، أوضحت الوزارة أن هناك 286 مدرسة حكومية و65 تابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” تعرضت للقصف والتخريب في قطاع غزة، كما تعرضت 49 مدرسة في الضفة الغربية للاقتحام والتخريب.

وأكدت وزارة التربية أن الاستهداف الإسرائيلي للمدارس طال 90% من الأبنية المدرسية والتربية الحكومية التي تعرضت لأضرار مباشرة وغير مباشرة، إضافةً إلى أنّ هناك 29% من الأبنية المدرسية لا يمكن تشغيلها لتعرضها لهدم كلي أو أضرار بالغة، وأنّ 133 مدرسة حكومية تمّ استخدامها كمراكز للإيواء في قطاع غزة.

وتتفاقم أزمة النازحين في قطاع غزة حيث أغرقت مياه الصرف الصحي خياماً للنازحين في مناطق مختلفة من مدينة رفح جنوبي القطاع، عقب تدمير جيش الاحتلال للبنية التحتية في المدينة.

كما، أكدت منظمة الصحة العالمية أن معدلات الأمراض المعدية ترتفع في القطاع، وتشمل الإسهال والتهابات الجهاز التنفسي العلوي والعديد من حالات التهاب السحايا والطفح الجلدي والجرب والقمل وجدري الماء، إضافة إلى تفشي الالتهاب الكبد الوبائي (أ) واليرقان بسبب الظروف غير الصحية.

وفي السياق ذاته، أكدت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية أن مرضى السرطان والسكري وأمراض القلب في قطاع غزة، يواجهون نقصاً مزمناً في العلاج، مشيرةً إلى أن السكان هناك يبحثون عبثاً عن الأدوية، في ظل استمرار العدوان والحصار الإسرائيليين لنحو 4 أشهر.

وحذرت وكالات الإغاثة من أن النظام الصحي في غزة قد انهار تقريباً منذ بداية العدوان في 7 تشرين الأول، مضيفةً أن فقط 14 مستشفى من أصل 36 لا يزال مفتوحاً، والعاملون فيها “مرهقون ولا يقدمون سوى خدمة جزئية”.

وكان رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدورة فارس، ذكر أن فصل الشتاء الحالي هو الأقسى على الأسرى والأسيرات على مدار سنوات النضال الفلسطيني، وذلك بسبب الإجراءات التي تفرض على الأسرى منذ بدء العدوان، بحسب “الميادين”.

وأعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، في بيان مشترك، أن “حصيلة الاعتقالات بعد السابع من تشرين الأول، ارتفعت إلى نحو 6540 أسير حتى الخامس من شباط الحالي، وهي حصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا كرهائن.

أثر برس

اقرأ أيضاً