عبور جميع الشاحنات السورية العالقة على الحدود الأردنية

أكد رئيس اللجنة المركزية للتصدير في اتحاد غرف التجارة السورية عبد الرحيم رحال، عبور جميع الشاحنات والبرادات المحملة ببضاعة سورية المنشأ، وذات اللوحات السورية (المارة ترانزيت) التي كانت عالقة في ساحة منفذ جابر الأردني.

ويأتي حديث رحال لموقع “الوطن أون لاين”، بعدما أعلن قبل يومين عن سماح السلطات الأردنية بدخول بعض الشاحنات والبرادات العالقة بين منفذي نصيب وجابر ضمن شروط محدّدة، بعد إعداد جداول رسمية تتضمن رقم السيارة واسم السائق ووجهته ونوع البضاعة.

وبيّن رحال أن إجمالي السيارات التي عبرت المنفذ قارب الـ 70 شاحنة وبراداً، كاشفاً عن بدء الإجراءات لإدخال الشاحنات والبرادات الموجودة في منفذ نصيب الحدودي وعددها يقرب من 17 شاحنة وبراداً.

وفي 13 من شهر آب الفائت، قرر الجانب الأردني إغلاق معبر نصيب-جابر الحدودي مع سورية ولمدة أسبوع، وعاد ومدد الإغلاق أسبوع آخر، وذلك بسبب تزايد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، حسبما ذكر.

وطلب رحال حينها من الشاحنات السورية عدم التوجه إلى منفذ جابر لحين الإعلان عن افتتاحه رسمياً، مبيّناً أنه يتم حالياً حلّ موضوع السيارات والشاحنات السورية العالقة في ساحة منفذ جابر، والبالغ عددها 30 سيارة وشاحنة.

وقبل أيام، كشف عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه في سوق الهال المركزي في دمشق موفق الطيار، عن وجود 93 براداً محمّلاً بالخضار والفواكه تنتظر في ساحة معبر جابر الحدودي حالياً، بانتظار إعادة فتحه مجدداً للعبور إلى الدول العربية، موضحاً أن تصدير الخضار والفواكه عبر البحر متوقف، وأنه جرى تصدير 15 براداً فقط بحراً خلال فترة إغلاق منفذ جابر الحدودي بين سورية والأردن.

وافتتح معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن بشكلٍ رسمي في الـ 15 من تشرين الأول 2018، أمام حركة المسافرين والشاحنات، وذلك بعد توقف دام لأعوام.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.