عبد اللهيان في دمشق.. والمقداد يؤكد: الزيارة هامة جداً وجاءت بعد تطورات كثيرة

وصل اليوم السبت، وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إلى سوريا، وذلك بعد انتهاء زيارته إلى تركيا.

واستقبل وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، نظيره الإيراني مؤكداً أن “هذه الزيارة هامة جداً وتأتي بعد تطورات محلية وإقليمية ودولية كثيرة”، مضيفاً أن سوريا تقف إلى جانب إيران في متابعتها للملف النووي وتدعم موقفها في هذا المجال.

بدوره، قال عبد اللهيان: “استمراراً لزيارتي التي قمت بها إلى تركيا قبل 4 أيام، كان من الضروري إجراء مشاورات مع السلطات السورية”، مضيفاً أن “زيارتي إلى سوريا تهدف إلى اتخاذ خطوات نحو إحلال السلام والأمن في المنطقة من خلال تحسين العلاقات بين سوريا وتركيا، باعتبارهما دولتين تربطهما علاقات مهمة مع إيران”، وفقاً لما نقلته وكالة “إرنا” الإيرانية.

وأكد عبد اللهيان، أن زيارة الرئيس بشار الأسد، إلى إيران كانت نقطة تحوّل، حيث قال: “إن العلاقات بين سوريا وإيران دخلت مرحلة جديدة في كافة المجالات، بعد الزيارة الأخيرة للرئيس الأسد إلى إيران”.

وبحسب الوكالة الإيرانية فإنه من المقرر أن يتبادل عبد اللهيان خلال هذه الزيارة وجهات النظر مع كبار المسؤولين السوريين فيما يتعلق بتوسيع العلاقات الثنائية وآخر التطورات الإقليمية والدولية.

أثر برس 

 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.