طهران تتحدى العقوبات وترفع طاقة إنتاج النفط لاستئناف التصدير

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني استعداد بلاده لرفع طاقتها لإنتاج النفط “إلى حجمها الطبيعي لأجل استئناف التصدير”، وذلك خلال اجتماعه بمجلس التنسيق الاقتصادي الحكومي.

ووفق ما نقلت وسائل إعلام إيرانية أضاف روحاني أن “إنتاج النفط واجه تحديات بسبب العقوبات التي فرضت على طهران قبل إبرام الاتفاق النووي عام 2015″، لكن “الحكومة تمكنت خلال فترة وجيزة من زيادة الإنتاج بعد توقيع الاتفاق، وإيصال صادرات إيران النفطية إلى أكثر من مليوني برميل يومياً”.

وأكد روحاني أنه إذا كان حجم صادرات النفط قد تقلص فهو بسبب “الحرب الاقتصادية الأمريكية” التي “أعاقت صادرات إيران من النفط والمواد البتروكيماوية”، معلقاً بأن “رغبة ترامب بتصفير صادرات إيران النفطية لم تتحقق وسيأخذ أمنيته تلك معه”.

وسبق تصريحات الرئيس روحاني إعلان موجكان خانلو المتحدثة باسم هيئة الموازنة العامة الإيرانية الأربعاء الماضي أن طهران قررت بيع 2,3 مليون برميل نفط يومياً العام المقبل وفقاً لقانون الميزانية العامة للسنة المالية الجديدة التي تنطلق يوم 21 مارس 2021.

وخلال أيلول الفائت قال روحاني، إن عائدات بلاده من صادرات النفط انخفضت من 120 إلى 20 مليار دولار، خلال السنوات الـ8 الأخيرة.

وتسببت العقوبات الأمريكية في تقليص إنتاج إيران من النفط الخام إلى متوسط 1.9 مليون برميل يومياً، مقارنة بـ 3.85 ملايين قبل العقوبات وفق بيانات “أوبك”، فيما تراجعت الصادرات إلى أقل من 100 ألف برميل يومياً.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.