طلبات في بريطانيا وأمريكا وتركيا للقبض على مسؤولين إماراتيين بسبب جرائم حرب في اليمن

تلقت كل من بريطانيا والولايات المتحدة وتركيا طلبات رسمية بالقبض على مسؤولين إماراتيين كبار للاشتباه بارتكابهم جرائم حرب وتعذيب في اليمن.

حيث نقلت وكالة “رويترز” عن ثلاثة مصادر قولهم إن شركة “ستوك وايت” البريطانية للمحاماة رفعت الشكاوى لشرطة لندن ووزارتي العدل الأمريكية والتركية، نيابة عن الصحفي، عبد الله سليمان عبد الله دوبله، وصلاح مسلم سالم، الذي قضى شقيقه في اليمن.

وجاء في نص الشكاوى التي رفعت اليوم الأربعاء أن الإمارات العربية المتحدة تتحمل مسؤولية التعذيب وجرائم الحرب ضد المدنيين في اليمن عامي  2015 و2019.

ويأتي ذلك على الرغم من أن بريطانيا والولايات المتحدة تعتبران من أكبر مصدري  الأسلحة للسعودية والإمارات الذي أودى عدوانهم بحياة آلاف المدنيين في اليمن.

حيث أكدت صحيفة الغارديان البريطانية في عام 2018 أن بريطانيا باعت أسلحة للسعودية قيمتها 4.7 مليار دولار منذ بدء الحرب في اليمن، متضمنة الطائرات والمروحيات والطائرات بدون طيار والقنابل والصواريخ.

وكانت قد طالبت العديد من منظمات حقوق الإنسان تلك الدول بوقف توريد الأسلحة للسعودية للحد من المجازر في اليمن إلّا أن مليارات الدولارات التي تدخل إلى خزينة تلك الدول تدفع محاكمها لتجاهل تلك المطالب.

أثر برس

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.