طفل يقضي برصاص المعارك بين الفصائل المسلحة في الشمال السوري

وقع ضحايا مدنيين جراء اشتباكات بين مسلحي الفصائل الموالية لتركيا من جهة ومسلحين تابعين لعشائر دير الزور من جهة أخرى.

وأكد “المرصد” المعارض أنه جرى اليوم الاثنين اشتباكات في بلدة جرابلس شمالي شرق ريف حلب، بين الفصائل المسلحة من جهة ومسلحين من أحد عشائر دير الزور من جهة أخرى، أودت بحياة طفل أصيب برصاص عشوائي ناتج عن هذه الاشتباكات.

وأضاف “المرصد” أنه منذ ساعات سُمعت أصوات إطلاق نار بشكل مكثف في مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، التي ينتشر فيها فصائل مسلحة موالية لتركيا تبين بأنها ناجمة عن اشتباكات بين مسلحين تابعين لأحد العشائر من محافظة دير الزور من جهة وهذه الفصائل من جهة أخرى في البلدة، وترافق مع استخدام الطرفين لقذائف الآر بي جي، الأمر الذي تسبب بسقوط خسائر بشرية حيث قُتل مسلح على الأقل من العشائر، كما قضى مدني جراء الرصاص العشوائي، مشيراً إلى أنه حتى هذه اللحظة لا يزال التوتر يخيم على المنطقة.

من جهة أخرى أفاد “المرصد” بأن الاشتباكات التي اندلعت ليل الجمعة الفائت بين الفصائل الموالية لتركيا في مدينة عفرين لا تزال مستمرة إلى اليوم، لافتاً إلى أن الطرفين مستمرين باستقدام تعزيزات عسكرية.

وتشهد مناطق الشمال السوري التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة الموالية لتركيا حالة فلتان أمني واشتباكات مستمرة بين الفصائل، ما يودي بحياة المدنيين بشكل مستمر وينشر حالة من التوتر والفوضى في المنطقة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.