في حالة نادرة من نوعها.. أطباء في دمشق ينقذون حياة طفلة عمرها 15 دقيقة بعمل جراحي ناجح

خاص || أثر برس في حالة نادرة من نوعها في البلاد، أنقذ عدد من الأطباء بمتابعة مستمرة ومنسقة بينهم حياة طفلة (ولادة حديثة) من الموت وذلك بعد إخضاعها لعمل جراحي مبكر بعد الولادة (وهي بعمر 15 دقيقة)، وذلك نتيجة وجود تشوه خُلقي لدى الجنين حالة تسمى طبياً “انشقاق جدار بطن بالحياة الجنينية” gastroschisis.لا يتوفر وصف.

بدأت القصة من عند طبيب النسائية والذي كشف نتيجة التشخيص المبكر والجيد وجود لدى الجنين انشقاق في جدار بطن الحياة الجنينية، وقال الدكتور عبد الكريم الناصر طبيب النسائية لـ “أثر برس”: “القصة بدأت عندما راجعتني ولود حامل لديها ثلاثة ولادات طبيعية مسبقة، وبعد تصويرها عن طريق (الإيكو) حيث تم إجراء تشخيص للجنين بحالة اسمها gastroschisis أو انشقاق جدار البطن، وبهذه الحالة تكون الأمعاء خارج جدار بطن الجنين وعائمة داخل السائل الأمنيوسي”.

وأضاف الناصر: “بالتنسيق مع الأهل تم التواصل مع طبيب جراحة الأطفال د. عامر زينب وتم الاتفاق على إجراء العمل الجراحي فور الولادة في إحدى مشافي العاصمة بدمشق، وذلك بعد التنسيق المسبق أيضاً مع إدارة المستشفى لتحديد يوم عمل القيصرية مع يوم العمل الجراحي ومع قسم الحواضن بالمشفى لاستقبال الطفلة بعد الولادة ومتابعتها”.

وبين الناصر أنّه “تم إجراء القيصرية للحامل خلال خمسة دقائق وتم نقل الطفلة بعد 15 دقيقة إلى غرفة العمليات لإجراء العمل الجراحي الذي استغرق ساعتين تقريباً وبعدها تم نقلها إلى قسم الحواضن لاستمرار المتابعة والعناية بها، حتى تخرجت بعد 10 أيام تقريباً وهي بحالة جيدة وحسنة”.

وختم الناصر بالقول: “العملية التي تم إجراؤها هي مختلفة تماماً عن كل الحالات المسبقة التي رأيتها”، مؤكداً على أهمية التشخيص الباكر والتداخل الجراحي الباكر والناجح والمتابعة ما بعد العمل الجراحي حتى نصل إلى هذه النتيجة”.لا يتوفر وصف.

من جهته بين الدكتور عامر زينب أخصائي جراحة الأطفال أنّ “هذه الحالة هي من الحالات النادرة تقريباً وتحدث خلال الحمل وهي جراحية بامتياز وتحتاج لعمل جراحي فوري ببرمجة معينة بين طبيب النسائية وطبيب جراحة الأطفال، وأضاف، “حالة الطفلة التي تم إجراء لها العملية، شخصت من قبل الدكتور عبد الكريم الناصر، وبعد الولادة بربع ساعة تقريباً أصبحت الطفلة في غرفة العمليات”.

وأضاف زينب، “دخلت الطفلة إلى غرفة العمليات طبعاً وأمعائها ومعدتها والكولونات خارج جسمها، أي تقريباً البطن فارق، وكان هناك انسداد ميكانيكي تم إصلاحه وتم إعادة الأحشاء إلى البطن، والتحدي الأكبر في هذه الحالة، وفقاً لزينب، “هو ألا يكون هناك ضغط عالي عندما يتم رد الأحشاء وتسكير البطن وإغلاقها”.

وختم بالقول: “تم إعادة كل الأحشاء بضغط مقبول والجراحة كانت ناجحة وتم تخريج الطفلة وهي بحالة حسنة”.

من جهتها قالت رئيسة قسم الحواضن في المستشفى: “انقبلت حالة نادرة لطفلة في قسم الحواضن في المشفى في بداية الشهر الحالي، وهي عمل جراحي ناجح وتم استقبال الطفلة بحالة عامة حسنة وانقبلت قرابة 10 أيام وتخرجت بحالة حسنة أيضاً”.

قصي المحمد

 

مقالات ذات صلة