ضحـ.ـيّة وجـ.ـريحان.. تفاصيل عملية الإنزال الأمريكية جنوبي القامشلي

خاص|| أثر برس قضى مدني وأُصيب اثنان في أثناء عملية إنزال نفذتها القوات الأمريكية في قرية “ملوك سرايا” الواقعة جنوب شرقي مدينة القامشلي.

وقال أمير قبيلة “طيء” العربية محمد عبد الرزق الطائي لـ “أثر”: “إن الشاب الذي قضى إثر عملية الإنزال الأمريكية هو مربي أغنام ينحدر من قبيلة “شمّر”، ويسكن بالقرب من القرية المستهدفة بالعدوان الأمريكي منذ نحو عام، نتيجة كونه من رعاة المراسب الرحل، على حين تم اختطاف شخصين أحدهما لاجئ عراقي والآخر سوري”.

مصادر محلية قالت لـ “أثر”: “إن عملية الإنزال بدأت الساعة الواحدة والنصف من ليل أمس، إذ وبدأتها القوات الأمريكية بتحليق دائري فوق القرية مع إطلاق نار عشوائي من الرشاشات الثقيلة باتجاه الأراضي الزراعية، في أثناء عملية الإنزال التي اشتركت فيها قوة بقوام يتراوح بين 50-75 عنصراً من القوات الأمريكية، دهمت منازل المدنيين واختطفت شخصين”.

واعتدت القوات الأمريكية بالضرب على مدنيين حاولوا منعها من دخول منازلهم من بينهم الشاب “قصي لقمان الدرويش”، الذي أصيب بطلق ناري في الفخذ ونقل على إثرها إلى المشفى الوطني بمدينة القامشلي ليخضع للعلاج، والجريح الثاني هو “بشار حسين الدرويش”، إذ تؤكد مصادر محلية في حديثها لـ “أثر”، أنه تعرض لطلق ناري في الساق عند اعتراضه للقوات الأمريكية التي حاولت اقتحام منزله أيضاً.

وغادرت المروحيات الأمريكية إلى قاعدتها في منطقة رميلان في مطار “أبو حجر” الزراعي.

يذكر أن عملية الإنزال استمرت مدة ساعتين تقريباً وبحسب المعلومات الأولية فقد استندت لتقارير أمنية قدمتها “الاستخبارات العسكرية”، التابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية- قسد”، التي تعد قرية “ملوك سرايا”، مع مجموعة من القرى الأخرى جنوبي مدينة القامشلي، معادية لها كون سكان هذه القرى يمنعون دخول “قسد” أو قوات الاحتلال الامريكي إليها.

المنطقة الشرقية- محمود عبد اللطيف 

مقالات ذات صلة