ضحايا مدنيين وأطفال إثر الخلافات في إدلب

قضت طفلة وسبعة عناصر من “هيئة تحرير الشام” وجرح أخرين إثر تفجير استهدف “هيئة تحرير الشام” في إدلب شمالي سوريا.

ووقع التفجير في قرية أرمناز التي عارضت “هيئة تحرير الشام” دخول القوات التركية إليها.

وأشار ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن عبوة ناسفة انفجرت في سيارة “بيك آب” تقل عناصر من “تحرير الشام” قرب مبنى الناحية الخاضع لسيطرتها، ما أسفر عن مقتل خمسة وجرح آخرين، كما قضت طفلة وعدد من المدنيين كانوا متواجدين قرب مكان الانفجار.

ومن المفترض أن مدينة إدلب انضمت إلى مناطق “تخفيف التوتر” في سوريا وفق اجتماع أستانة الآخير على أن تستلم تركيا الأمن داخل المدينة الأمر الذي عارضته “هيئة تحرير الشام” بشدة وهددت بأن عناصرها جاهزة لتفجر نفسها بالقوات التركية وكل من بساندها.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق