ضحايا مدنيون جراء اعتداء إسرائيلي على محيط دمشق ومصدر عسكري سوري يتحدث عن التفاصيل

قضى مدنيان اثنان وجرح آخرون جراء اعتداء إسرائيلي على محيط دمشق ، حيث تصدت الدفاعات الجوية السورية لهذا الاعتداء ودُمرت معظم الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها في محيط العاصمة.

ونقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” عن مصدر عسكري سوري قوله: “في تمام الساعة الواحدة والدقيقة العشرين من فجر اليوم قام الطيران الحربي الإسرائيلي من اتجاهي الجولان المحتل ومرج عيون اللبنانية باستهداف محيط مدينة دمشق بعدد من الصواريخ وعلى الفور تصدت منظومات دفاعنا الجوي للهجوم الكثيف وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها”.

وشدد المصدر على أن “العمل ما يزال مستمراً لتدقيق الموقف بشكل واضح وتحديد الأضرار والخسائر التي خلفها العدوان”.

كما تبين فيما بعد أن شظايا أحد صواريخ العدوان الإسرائيلي أصابت منزلاً في بلدة سعسع جنوب غرب دمشق ما أودى بحياة شخصين وتسبب بإصابة عدد آخر تم إسعافهم إلى المشافي في القنيطرة ودمشق لتلقي العلاج المناسب، إضافة إلى تدمير المنزل بأكمله، وأصابت شظايا الصاروخ الإسرائيلي أيضاً أحد الأبنية السكنية في ضاحية قدسيا غرب دمشق ما أسفر عن إصابة فتاة وإلحاق أضرار كبيرة في البناء.

كما نقلت الوكالة عن مصدر طبي في مشفى قطنا الوطني أنه قضى رجلاً وامرأة فيما أصيب عدد آخر جراء العدوان في بلدة بيت سابر بمنطقة سعسع جنوب غرب دمشق.

من جهته، اعترف رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو” بمسؤولية الكيان الإسرائيلي على هذا الاعتداء، مشيراً إلى أن “سلاح الجو الإسرائيلي” الكيان الإسرائيلي نفذ فجر اليوم الأربعاء في سورية، ضربة استهدف خلالها مواقع في محيط العاصمة دمشق.

ولفتت “سانا” إلى أن هناك العديد من التقارير الميدانية والاستخبارية تؤكد الارتباط الوثيق بين المجموعات المسلحة والكيان الإسرائيلي وتنسيقهما المفضوح إضافة إلى العثور على أسلحة إسرائيلية داخل أماكن تواجد المسلحين في العديد من المناطق.

 

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.