ضحايا في قصف لـ”التحالف الدولي” في ريف دير الزور الشرقي

قضى مدنيان في استهداف جديد من قبل “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن لريف دير الزور الشرقي بحجة محاربة تنظيم “داعش”.

حيث أفاد “المرصد” المعارض بقيام طائرة مسيرة تابعة لـ”التحالف الدولي” صباح اليوم الخميس باستهداف دراجة نارية يستقلها شخصان على طريق قناة الري في قرية الزر قرب مدينة البصيرة في ريف دير الزور الشرقي، ما أودى بحياتهما على الفور.

في حين أفاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الشخصين ليس لهما أي ارتباط بتنظيم “داعش” مشيرين إلى أن لهم بعض المواقف المتعارضة مع “قسد” وشاركوا  في بعض المظاهرات الرافضة لسياساتها تجاه العرب من غير الكرد.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من إصابة ثلاثة مدنيين بجروح جراء مداهمات قامت بها “قسد” في بلدات في شرق الفرات السوري.

وفي الحادي عشر من الشهر الجاري قام عناصر يتبعون لـ”قسد” بإطلاق الرصاص على القوارب المتوقفة في نهر الفرات بقصد تخريبها وإغلاق المعابر النهرية مع مناطق سيطرة الدولة السورية التي افتتحها عدد من الأهالي، بحسب ما أفاد ناشطون.

وتشهد قرى وبلدات ريفي دير الزور والحسكة حالة من السخط لدى الأهالي بسبب سياسات “قسد” في المنطقة في العديد من القضايا وعلى رأسها موضوع التجنيد الإجباري ضمن تشكيلاتها العسكرية التي تخضع للأجندات الأمريكية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.