ضحايا وجرحى في العراق وإغلاق طرقات وفتح منفذ حدودي مع إيران

قضى 3 أشخاص وأصيب آخرون، أمس السبت، في الاحتجاجات التي شهدتها محافظة ذي قار جنوبي العراق.

ووفقاً لموقع “روسيا اليوم”، فإن مصدر طبي قال: “ثلاثة قتلى و45 جريحاً على الأقل سقطوا في الصدامات التي شهدتها ذي قار، وذلك إثر إطلاق الرصاص الحي عليهم من قبل قوات مكافحة الشغب”.

وأوضح المصدر المذكور أن إحدى المستشفيات في ذي قار استقبلت العشرات من الجرحى الذين سقطوا في الاحتجاجات الليلية، لافتاً إلى أن هناك حالات خطيرة بين الجرحى.

وفي السياق، تجددت التظاهرات في محافظة البصرة اليوم الأحد، وقام بعض المحتجين بقطع الطرقات مثل الطريق المؤدي إلى مصفاة البصرة، وسط مطالبات لإضراب عام في المحافظة.

أيضاً، عاد طلاب بعض المدارس في المناطق العراقية التي تشهد تظاهرات وخاصة البصرة، إلى منازلهم اليوم.

من جهة ثانية، أعلنت هيئة المنافذ الحدودية العراقية اليوم السبت، افتتاح منفذ “الشلامجة” الحدودي مع إيران، أمام حركة المسافرين، الذي تم إغلاقه بناءً على طلب الجانب الإيراني.

جدير بالذكر أنه منذ مطلع شهر تشرين الأول الفائت، تشهد بغداد ومدن جنوبية عدة احتجاجات دامية مناهضة للحكومة ، أودت بحياة أكثر من 330 شخصاً، فضلاً عن إصابة الآلاف ، مع الإشارة إلى أن محافظة البصرة من المحافظات التي تشهد تظاهرات كبرى ، وهي مدينة معروفة بثروتها النفطية التي تغذي 80% من موازنة العراق المالية.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.