ضابط سابق في CIA يكشف مرتكبي مجزرة خان شيخون

 

صرح الضابط السابق في وكالة المخابرات المركزية (CIA)، فيل جيرالدي، أن استخدام تنظيم “داعش” غاز الخردل السام في العراق، يؤكد مسؤوليته عن قصف منطقة خان شيخون بالأسلحة الكيميائية.

وأضاف الضابط السابق في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية إن “تصريحات البيت الأبيض التي تؤكد أن الحكومة السورية، استطاعت استخدام الأسلحة الكيميائية فقط، تعتبر خاطئة”.

وأكد الضابط أن الهجوم على منطقة خان شيخون بالأسلحة الكيميائية، “يذكرنا بهجمات نفذتها الفصائل المعارضة سابقاً، كما أن إمكانية استخدام تنظيم “داعش” لمثل هذه الأسلحة كبيرة جداً”.

هذا وأفادت قناة “سي بي أس نيوز” الأمريكية بأن مسلحين من تنظيم “داعش” استعملوا غاز الخردل في هجوم شنوه على وحدة عسكرية في العراق تواجد فيها مستشارون أمريكيون وأستراليون، وأشارت القناة إلى أن الهجوم وقع قبل يومين وأن 25 من المواطنين العراقيين طلبوا مساعدات طبية، لكن لم يصب بأذى أي من المستشارين الأمريكيين أو الأستراليين.

يذكر أن هجوماً بالأسلحة الكيميائية أودى بحياة العشرات من المدنيين معظمهم من الأطفال وذلك في بلدة خان شيخون بريف إدلب، في 4 نيسان وسط إدانة دولية واسعة، إلا أن سورية نفت بشكل قاطع استخدام الغازات السامة في خان شيخون وأكدت أن القوات السورية لا تملك أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية.

مقالات ذات صلة