صحيفة أمريكية: ما تأثير قرار ترامب على حلفاء دمشق؟

نشرت صحيفة “فورين أفيرز” الأمريكية مقالاً للصحفي “كولين بي كلارك” يتحدث فيه عن المكتسبات التي ستتحقق لحلفاء الحكومة السورية في حال تطبيق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قراره بسحب القوات الأمريكية من سوريا.

 

وجاء في المقال:

 

وصِف القرار بـ”التراجع الكامل” في السياسة الأمريكية، وأثار قلقاً في دوائر الأمن القومي في واشنطن، ومخاوف من خسارة المقاتلين الأكراد الذين يتجهون باتجاه دمشق عبر وساطة روسية.

ويعتقد بأن اللاعب الوحيد المستفيد أكثر من غيره من غموض السياسة الأمريكية في سوريا هي إيران، حليفة دمشق الأقوى، فالقرار الأخير رسالة لطهران بأن واشنطن لن تكون عقبة أمام في المستقبل القريب في المنطقة.

ويلاحظ بأن تصريحات مستشار الأمن القومي جون بولتون في زيارته إلى “إسرائيل” لم تأت على ذكر إيران، الداعم الأكبر لسوريا، وخلت من ذكر طهران نهائياً على غير العادة، بل إنها ركزت على الأكراد وتنظيم “داعش”.

وأقامت طهران علاقات مع الدول المحيطة تشترك معها في الأهداف، كالحفاظ على الأمن في منطقة الشرق الأوسط ككل، حيث شاركت وبجدارة في الحرب ضد تنظيم “داعش” في العراق وسوريا وأفغانستان.

وحافظت هذه العلاقات، بين دمشق وطهران، على أعلى مستوى من التفاهم وخلت من التذبذبات السياسية حتى في الخفاء، فهدف إيران كان واضحاً من البداية وهو الحفاظ على الأمن في سوريا والمنطقة.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.