صحيفة أمريكية: عام 2018 هو عام انتصار الرئيس الأسد

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالاً، بعنوان “استعادة الأسد لموقعه قد بدأت”.

وجاء في المقال: “إن العام المنتهي انقضى لصالح الرئيس السوري بشار الأسد الذي صد التحديات في خضمّها، والآتي أصغر بالنسبة للأسد”.

وأضاف المقال: “بات واضحاً في نهاية 2018، أن الرئيس السوري بشار الأسد، تمكن من الاحتفاظ بالسلطة، وعادت إلى تحت سيطرة الحكومة من جديد أجزاء كبيرة من أراضي سوريا، وبدأت الدول العربية عملية إعادة علاقاتها تدريجياً مع سوريا ورئيسها”.

ولفتت الصحيفة إلى أن العام الفائت مرّ بشكل ناجح وجيد بالنسبة للرئيس الأسد، فبالإضافة إلى انسحاب القوات الأمريكية من شرقي سوريا، الذي أعلن عنه الرئيس دونالد ترامب، أعلنت عدة دول عربية أنها على استعداد لمصالحة الحكومة السورية، ففي كانون الأول الفائت كان الرئيس السوداني عمر البشير أول رئيس عربي يزور دمشق منذ اندلاع الحرب السورية في 2011، ومن ثم فتحت الإمارات سفارتها في العاصمة السورية وتبدي الكويت والبحرين استعدادهما لذلك أيضاً.

وأردفت الصحيفة الأمريكية مقالها قائلة: “السعودية الراعي الرئيسي للمسلحين أثناء الحرب السورية باتت أكثر استعداداً لقبول الرئيس الأسد، كما من المتوقع أن ترحب به جامعة الدول العربية”.

وخمت الصحيفة مقالها متحدثة عن الانسحاب الأمريكي، معتبرة أنه سيذلّل موقف الأوروبيين تجاه الرئيس السوري.

يشار إلى أن سوريا شهدت في الفترة الأخيرة عودة للعلاقات مع الدول العربية الأخرى، حيث أعادت الإمارات افتتاح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، وسط الحديث عن وجود عدة دول عربية وغربية تعتزم إعادة علاقاتها مع الدولة السورية كما كانت عليه من قبل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.