صامويل إيتو يعلن اعتزاله كرة القدم

أعلن الكاميروني صامويل إيتو عن قراره اعتزال كرة القدم خلال الساعات الماضية، بعد مسيرة تاريخية حافلة بالإنجازات والألقاب.

وكانت آخر محطات صاحب الـ38 عاماً، نادي قطر القطري الذي انضم لصفوفه في آب 2018، قبل أن يعلن عبر حسابه الشخصي على “إنستغرام”  مساء أمس الجمعة نهاية مسيرته حيث قال: “النهاية إلى الأمام نحو تحد جديد، شكراً لكم جميعاً، مع حبي الكبير لكم”.

ولد إيتو في مدينة دوالا في الكاميرون، والتي تُعتبر العاصمة الاقتصادية للبلاد، في 10 آذار عام 1981.

بدأ إيتو مسيرته كناشئ في الكاميرون، ثم انتقل إلى أكاديمية شباب ريال مدريد موسم 1996-1997، وتمت إعارته لصفوف ليغانيس، وبعدها تم تصعيده للفريق الأول بالنادي الملكي لكن لم يحصل على الفرصة ليرحل مُعاراً إلى إسبانيول لمدة موسم.

وعاد إيتو في صيف 1999 وشارك مع الفريق الأول لريال مدريد كبديل في 7 مباريات بين الليغا ودوري الأبطال وكأس العالم للأندية، قبل أن يتم بيعه نهائياً إلى ريال مايوركا في كانون الثاني عام 2000.

ومع مايوركا بدأ نجم الكاميروني يبزغ في الدوري الإسباني، وخلال 154 مباراة نجح في تسجيل 66 هدفاً، وصنع 7 أخرى، خلال 4 سنوات مع الفريق، وحصد لقباً وحيداً وهو كأس الملك موسم 2002-2003.

وتسبب تألقه مع مايوركا في جذب أنظار برشلونة، الذي تعاقد معه في صيف عام 2004، في صفقة بلغت قيمتها آنذاك 27 مليون يورو.

وشهدت فترة وجوده مع البلوجرانا انفجار موهبته، فخلال 199 مباراة، سجل 130 هدفاً وصنع 40 أخرى، وتوج بهداف الليغا في الموسم الثاني له مع الفريق الكتالوني (2005-2006).

وحصد إيتو مع البارسا خلال 5 سنوات، لقب دوري الأبطال مرتين، ولقب الليغا 3 مرات، ولقب كأس السوبر الإسباني مرتين، ولقب الكأس مرة.

وكان صامويل إيتو ضمن الجيل الذهبي للبارسا في موسم 2008-2009 تحت قيادة بيب غوارديولا، على الرغم من أن علاقته لم تكن جيدة مع المدرب الإسباني، ورحل بنهاية الموسم إلى صفوف إنتر ميلان، مقابل 20 مليون يورو.

ولأن النجاح مرتبط دائماً بإيتو، فبعدما قاد البارسا للثلاثية التاريخية، قاد أيضاً النيراتزوري للثلاثية في موسم 2009-2010 في إنجاز استثنائي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.