شهرياً.. 50 ألف ل.س تكلفة الطعام والرعاية الصحية للكلب الواحد

باتت تربية الكلاب في سورية إلى مشاريع تجارية تُدر أرباحاً كبيرة لأصحابها، خاصةً أن جميع أنواع الغذاء واللقاح والدواء يتم إدخالها إلى البلاد أما عن طريق التهريب أو الاستيراد بطريقة خاصة، ما أدى إلى احتكار بعض الأشخاص لبيع تلك المستلزمات.

وأوضح محمد المصري مربٍ وتاجر كلاب، لصحيفة “الوطن” السورية، أن سورية تمتلك إنتاج محلي من خلال مزارع التربية وجميعها من أصول أجنبية، حيث تم استيراد الأمهات وجرى تكاثرها في المزارع المحلية، والآن يتم تصدير الإنتاج المحلي إلى الدول المجاورة لبنان والعراق، لافتاً إلى أن الدول التي كانت تستورد من روسيا وأوكرانيا أصبحت تستورد من سورية منذ 10 سنوات وحتى الآن.

وبين المصري أنه يستبعد إمكانية تحديد أي رقم لعدد الكلاب الموجودة في البلاد لأنّ لا إحصائية لذلك، أما بالنسبة للكلاب التي يتم استيرادها سنوياً فهي بحدود ألف كلب في وقت يمكن أن يصل عدد التصدير إلى 5 آلاف كلب.

كما أشار المصري إلى أن جميع أنواع الغذاء واللقاح والدواء يتم إدخالها إلى البلد اليوم بشكل تهريب أو تستورد بطريقة خاصة، وتحتكر من شخص واحد، ما أدى إلى ارتفاع قيمة الطعام والدواء.

وفيما يخص تكلفة غذاء الكلاب، لفت المصري إلى أن الغذاء المجفف يتألف من خضار وبيض وزيوت وبروتينات يتم معالجتها مع بعض بشكل فني وتعبأ في عبوات خاصة بأوزان مختلفة وتتراوح أسعارها من 1200– 4000 ليرة للكيلو الواحد، ويحتاج الكلب يومياً إلى 100 غ تقريباً والقطة 30 غراماً، لذلك تصل التكلفة التقريبية إلى 50 ألفاً للكلب كطعام وطبابة وأدوية.

في حين تتراوح أسعار الكلاب بين 50 ألفاً و200 ألف ليرة، للإنتاج المحلي، بحسب ما ذكر المصري، أما المستورد فيمكن أن يصل السعر إلى 3 ملايين ليرة، ولكن في حالات نادرة، مشيراً إلى أن الأكثر طلباً بين 500 إلى مليون ليرة، أما الكلاب البوليسية فأسعارها بحدود 5 ملايين ليرة، وهذه يتم تربيتها في مزرعتين فقط في سورية، لأنها تحتاج إلى مكان واسع وتربية وبرامج تدريب طويلة ومعقدة.

بدوره، ذكر مدير الصحة الحيوانية في وزارة الزراعة حسين سليمان أنه تم خلال العام الماضي ترخيص 25 كلباً و5 محال ومزارع للتدريب، كما تم في العام الحالي ترخيص 3 كلاب في ريف دمشق ومزرعة للتدريب، وفي السويداء تم الترخيص لقطٍّ واحدٍ، وفي حلب الترخيص لمزرعة واحدة فقط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.