بعد توقف لسنوات.. شركة “بهارات” الهندية تعاود توسيع محطة تشرين الحرارية

أعلنت شركة “بهارات” الهندية عن عودتها للعمل في مشروع توسيع محطة تشرين الحرارية جنوب دمشق، اعتباراً من منتصف حزيران المقبل.

حيث اجتمع وزير الكهرباء محمـد زهير خربوطلي، أمس الاثنين، مع الوفد الهندي الذي يزور سورية، لاستكمال تنفيذ مشروع توسيع محطة تشرين الحرارية بعد توقف دام لأكثر من 8 سنوات.

وصرّح خربوطلي لصحيفة “الوطن” السورية، بأن كلفة المشروع تقارب 305 ملايين يورو، ما يعادل 180 مليار ليرة سورية، موضحاً أن استطاعة المشروع تبلغ 400 ميغاواط، ويتألف من مجموعتين بخاريتين تعملان على الفيول والغاز، تبلغ استطاعة كل مجموعة 200 ميغا واط.

وأوضح خربوطلي أن مدة تنفيذ المجموعة الأولى تصل إلى 29 شهراً، بينما تستغرق المجموعة الثانية 34 شهراً، مبيناً أن الوزارة بصدد الإعلان عن إعادة تأهيل مجموعات توليد في محطات توليد حلب ودير الزور.

كما أكد وزير الكهرباء على أهمية المشروع الاستراتيجية، حيث أن جميع محطات التوليد في المنطقة الجنوبية تعمل على الغاز فقط، منوهاً بأن وضع هذا المشروع في الخدمة سيؤدي إلى تحسين وثوقية المنظومة الكهربائية السورية، ورفع استطاعة التوليد.

وزير الكهرباء مع الوفد من شركة "بهارات" الهندية
وزير الكهرباء مع الوفد من شركة “بهارات” الهندية

من جهته، بيّن المدير التنفيذي للشركة الهندية اكيلكو مار، أن الشركة كانت تنتظر الفرصة المناسبة لمواصلة أعمال توسيع المحطة بعدما توقف العمل بها نهاية 2011، واضطرار الخبراء الهنود مغادرة سورية بسبب الأوضاع.

الجدير بالذكر أن شركة “بهارات” الهندية بدأت بتنفيذ مشروع توسيع محطة تشرين في 20 تشرين الأول 2010، وبلغت نسبة التنفيذ حوالي 7.3%، ثم توقف العمل به بسبب الظروف ورفض الخبراء الأجانب استكمال تنفيذ العقود في سورية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.