سيناتوران أمريكيان يطالبان بفرض عقوبات على تركيا بسبب “إس  400” وترامب يحمل أوباما المسؤولية

دعا سيناتوران أمريكيان بارزان إدارة الرئيس دونالد ترامب، لفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها أنظمة “إس-400” الصاروخية الروسية للدفاع الجوي.

ووفق ما نقلت وسائل إعلام أمريكية وجه العضوان في مجلس الشيوخ الجمهوري ليندسي غراهام والديمقراطي كريس فان هولن، مساء الاثنين، رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قالا فيها إن “وقت الصبر قد انتهى منذ زمن، وحان الوقت لتطبيق القانون”.

وأضاف السيناتوران أن “الفشل في القيام بذلك سيوجه إشارة سيئة إلى دول أخرى بأنها تستطيع الاستهزاء بالقوانين الأمريكية دون أي عواقب” حسب وصفهما.

وتعقيباً على ذلك قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، إن تركيا أرادت شراء منظومات “باتريوت” الدفاعية، لكن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما رفضت ذلك، فاشترت المنظومة الروسية “إس 400″، في محاولة من قبله لتبرير السلوك التركي في شراء المنظومة.

ورداً على سؤال ما إذا كان ينبغي أن تبقى تركيا كعضو في حلف الناتو عقب عمليتها العسكرية التي شنتها في الشمال السوري، قال: “هذا الموضوع يجب مناقشته بين الحلفاء”.

يذكر أن شراء تركيا أنظمة “إس-400” الروسية أغضب العديد من أعضاء الكونغرس، لكن الإدارة الأمريكية امتنعت عن فرض عقوبات قاسية على أنقرة بموجب “قانون مواجهة خصوم أمريكا بواسطة العقوبات” (CAATSA) الذي وقعه الرئيس، دونالد ترامب، في عام 2017، والذي يسمح بفرض عقوبات على أي جهة تتعاون مع من تعتبرهم الولايات المتحدة “خصومها”.

واقتصرت خطوات الولايات المتحدة التي اتخذتها رداً على شراء تركيا “إس-400″، على استبعادها من البرنامج الخاص بمقاتلات “إف-35” الأمريكية.

وخلال لقائهما الأخير في واشنطن، الشهر الماضي، أعرب الرئيسان الأمريكي، دونالد ترامب، والتركي، رجب طيب أردوغان، عن رغبتهما في تسوية الخلافات بشأن “إس-400”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.