سوري ينقل صناعة الصابون والمنتجات التجميلية السورية للأسواق العربية والعالمية

خاص || أثر برس استفاد سليمان عبد الوهاب، الذي يمتهن صناعة الصابون في محافظة السويداء، من التقنيات الحديثة في تطوير مهنته وحجز لها مكاناً ينافس أشهر الماركات العالمية.

وعن تجربته، تحدث عبد الوهاب لموقع “أثر برس” أنه تعلم البدايات البسيطة من أجداده وأقاربه من جبل لبنان الذين كانو يزورون قريته ولغا في ريف السويداء، فكان يصنع ويبيع الصابون في القرية والقرى المجاورة معتمداً على زيت الزيتون والعطور الصبيعية المستخلصة من الأعشاب التي تشتهر بها المحافظة.

سليمان عبد الوهاب

ولفت إلى أنه قضى سنوات في “الإمارات والسعودية” واحتك بالجاليات هناك فاكتسب المزيد من الخبرات معتمداً على ثقافات تلك الدول والتي طورها بتعلم تقنيات حديثة في هذه الصناعة.

وتابع سليمان: عدت إلى سورية حاملاً أساليب وطرائق علمية حديثة وأفكار متنوعة أضفتها لخبرتي التي اكتسبتها من أجدادي وأنشأت معمل بآليات حديثة لإنتاج الصابون المتعدد الاستعمالات، معتمداً على زيوت طبيعية مئة بالمئة وعطور فاخرة وطبيعية بعيداً عن المواد الكيماوية.

صابون سوري

وإنتاج هذا المعمل وفق ما أكد سليمان، ينتشر ويباع في عدة دول وفي السوق المحلي كمنتجات طبيعية تجميلية من صابون وشامبو وزيوت وكريمات، سر نجاحها وانتشارها ثقة المتعاملين من داخل وخارج سورية بمنتجاتي الطبيعية.

جمانة حمدان – السويداء

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.