سوري يغني أثناء عمله داخل خزان لحرق النفط بحرارة تتجاوز الـ 60.. والناشطون: الشعب السوري شعب مُكافح “فيديو”

تداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الثلاثاء، مقطع فيديو يظهر فيه شاب سوري وهو يغني، أثناء عمله داخل خزان لحرق وتصفية النفط بدرجة حرارة تتجاوز الـ 60.

ووفقاً لموقع “روسيا اليوم”، فإن الشاب الذي يظهر في الفيديو، من قرية أبو غدير بالقرب من الحدود السورية ـ العراقية، حيث مصافي تكرير النفط البدائية، وكان يغني وهو يمارس عمله تحت درجة حرارة تتجاوز الستين داخل خزان كبير لحرق النفط.

ورغم صعوبة العمل إلا أن الشاب يستمتع بأداء عمله بتنظيف الخزان من الفحم ويغني في الوقت عينه.

وكان الفيديو قد لاقى تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل الناشطين داخل سوريا وخارجها، وعلقوا معبرين عن إعجابهم بصوت الشاب وموهبته، فيما عبر البعض الآخر عن حزنه لما وصل إليه الأوضاع سوريا جراء الحرب.

وكتب أحد الناشطين: “والله ابتسامته تعطي أمل للحياة رغم عمله الصعب إلا أنه يبتسم ويعمل بجد”، وكتب آخر: “الشعب السوري مكافح وغير اتكالي على أحد”.

وكان الناشطون تداولوا في نيسان الفائت،مقطع فيديو يظهر فيه شاباً سورياً يعمل داخل حراقات تكرير النفط الخام في الشمال السوري، وهو ينشد بصوت عذب، “الفيديو مرفق بأسفل المادة”.

وتنتشر حراقات النفط في الشمال السوري أي في مناطق الاحتلالين التركي والأمريكي، في المدن وبين المناطق السكنية، وهي طرق بدائية لاستخراج النفـط وتكريره، وهي منافية لكل شروط السلامة والصحة، وتصدر روائح كريهة وغازات سامة، ما أسفر عن زيادة بحالات الربو التحسسي عند الأطفال.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.