سوريا جديدة في الصحف

تناولت الصحف الروسية الشأن السوري من الناحية العسكرية والسياسية فجاء في صحيفة “فزغلياد” فيها: أن روسيا تحاول تغيير مواقفها من سوريا وبحسب ما ورد في الصحيفة أن وزير الخارجية البريطاني “بوريس جونسون” يحلم أن تنضم روسيا إلى التحالف الغربي مع الحفاظ على مصالحها الاستراتيجية في سوريا، وفي الوقت نفسه تستطيع إقامة علاقة مثمرة أكثر، حيث جاء الرد الروسي على كلام جونسون أن روسيا قادرة على الحفاظ على علاقتها مع الولايات المتحدة دون تدخل أحد.

كما ذكرت صحيفة إيزفستيا مقالاً بعنوان “السوريون يتحصنون من الولايات المتحدة وراء الصواريخ الروسية”

استعرضت من خلاله التجهيزات العسكرية المجهزة في حال ضربت أميركا من جديد على سوريا وقال المقال أن بهذا الاستعراض روسيا تحاول تقييد أيدي حلفاءها في سوريا.

أما الصحف العربية فتناولت الواقع السوري بوصفه واقعاً جديداً بعد العديد من التطورات التي حصلت، ابتداءً من الضربة الأميركية على مطار الشعيرات وانتهاءً بتفجير الراشدين فقالت:
إن المشروع الأميركي بتقسيم سوريا والمنطقة باء بالفشل نتيجة اصطدامها بجدار الصمود السوري.

كما تناولت “صحيفة الغد الأردنية” مقالاً يفيد بأن: أخطر ما يحدث في سوريا هي عمليات التبادل التي تحدث بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة والتي برزت خطورتها في تفجير الراشدين الذي أودى بحياة المئات.

 

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية مقالاً يتناول الحياة في سوريا في ظل الحرب جاء فيه: “في سوريا تجد مقاهي وحدائق ممتلئة وأعراس وفي نفس الوقت تجد المسلحين منتشرين في كل مكان، فبعد ست سنوات من الحرب يعيش سكان دمشق حياتهم بشكل شبه طبيعي بينما السلام يروح ويجيء من حولهم” كما نقلت الصحيفة كلام لصاحب أحد المتاجر في سوريا حيث قال: “حاولت أن أعيش في الخارج ولم أستطع”.

 

 

مقالات ذات صلة