سرقة محركات ضخ المياه شرق الفرات.. سكان محليون: “حاميها حراميها”

خاص|| أثر برس قالت مصادر محلية أن عدداً كبيراً من محركات ضخ المياه المخصصة لري الأراضي الزراعية سُرقت من قرى ريف دير الزور الشرقي الذي تسيطر عليه “قوات سوريا الديمقراطية-قسد” خلال الأيام الثلاث الماضية.

وبحسب المصادر فإن عمليات السرقة التي استهدفت محركات المياه في قرى “الشعفة – أبو حمام – ذيبان”، تمت خلال ساعات الليل التي تمنع فيها “قسد” الاقتراب من ضفة نهر الفرات بحجج أمنية.

وتقول المصادر التي تواصل معها “أثر برس” إن عدد المحركات التي سرقت خلال الأيام الثلاث الماضية هو 18 محركاً من أنواع مختلفة، ما أفقد الفلاحين القدرة على ريّ مزروعاتهم، كما أن شراء محركات جديدة سيكلف مبالغ مالية تصل لـ 1.5 مليون ليرة في ظل أزمة اقتصادية يعانيها السكان نتيجة لعدة ظروف أهمها التضييق المتعمد من قبل “قسد”.

ويتهم السكان عناصر “قسد” بالوقوف وراء عمليات السرقة بكونهم ينتمون للجهة الوحيدة القادرة على الوصول للنهر والأماكن التي يمنع التجوال فيها ليلاً، ويتم نقل المسروقات في مثل هذه الحال إلى أماكن بعيدة مثل ريف الحسكة الشمالي أو محافظة الرقة وذلك تجنباً لاكتشاف عمليات السرقة أو الفاعلين إذا ما تم البيع داخل أراضي دير الزور.

المنطقة الشرقية 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.