“سرايا القدس” تعلن في بيان انتهاء ردها العسكري على الجريمة الإسرائيلية

أعلنت “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، أنها أنهت ردها العسكري على جريمتي اغتيال محمد الناعم في خانيونس، وأحمد سليم وزياد منصور اللذين ارتقيا من جراء الغارات الإسرائيلية على محيط ودمشق”.

وقالت في بيان نقلته وسائل إعلام فلسطينية “نعد شعبنا وأمتنا بأن نستمر في جهادنا ونرد على أي تمادي من قبل الاحتلال على الشعب الفلسطيني وأرضه”، مطلقة على جولة التصعيد اسم “بأس الصادقين”.

وقال الناطق باسم السرايا أبو حمزة: “كنا قد أعلنا إنهاء ردنا العسكري على جريمتي الاغتيال في خانيونس ودمشق ولكن العدو لم يلتزم وقصف مواقعنا ومقاتلينا، لذلك نعلن أننا قمنا بالرد تأكيداً على معادلة القصف بالقصف ونقول للعدو لا تختبرنا وسنرسخ معادلة الرد بالرد ولن تخيفنا تهديداتكم”.

وأضاف أن “أي فعل مقاوم في أي وقت وأي مكان وتحت أي ظرف أو تعقيد سياسي هو فعل مشروع ويحظى بإسناد شعبي وإجماع مقاوم، ولنا الفخر أن نقدم دماءنا ليعيش شعبنا وأمتنا بعزة وكرامة”.

وأكد أن “كل من يراهن على كسر المقاومة من قادة الكيان عبر العدوان والإرهاب سيخسر مستقبله السياسي وتهديدات قادة الكيان لن تجلب الأمن للمستوطنين”.

وكان قد أعلن مساء أمس الإثنين عند الساعة 11:30 أن التهدئة في قطاع غزة دخلت حيز التنفيذ بشكل متزامن ومتبادل بعد قصف صاروخي من قبل الفصائل الفلسطينية استهدف المستوطنات في محيط القطاع وأدت إلى شلل حركتها.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.