ستة أطفال سوريون حاولوا الهروب من “داعش” فكان مصيرهم الموت

بعد فترة طويلة من الحصار الذي فرض على المدنيين الموجودين في أماكن انتشار مسلحي “داعش” في أراضي شرق الفرات السورية، حاولت مجموعة من المدنيين الهروب من “داعش” لكن تم استهدافهم نارياً، الأمر الذي أودى بحياتهم.

وأكد “المرصد” المعارض أنه خلال اليومين الفائتين حاول 6 أطفال و3 نساء الهروب من مناطقهم شرق الفرات إلى مناطق أخرى بعيدة بواسطة مهربين، لكن تم استهدافهم بإطلاق نار وقذائف صاروخية، أودت بحياتهم.

وتأتي محاولة هؤلاء الأطفال والنساء بالهروب بالتزامن مع احتدام المعارك ضد “داعش” شرق الفرات، إضافة إلى الحديث عن احتمال استسلام “داعش”، حيث سبق أن اتخذ التنظيم المدنيين وسيلة لحماية مسلحيه في المعارك.

يذكر أن المدنيين في المناطق التي ينتشر فيها مسلحو “داعش” يعانون من غارات “التحالف الدولي” التي تستهدف المناطق السكنية أكثر من استهدافها لمواقع التنظيم، وذلك إلى جانب معاناتهم من بطش “داعش”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.