صحة ريف دمشق تؤكد إغلاق محال تم افتتاحها كصيدليات وتحذر من بيع الأدوية النفسية بدون وصفة

أغلق في ريـف دمشـق 5 محال تجارية تم افتتاحها كصيدليات، فيما أكد مدير صحة ريف دمشق ياسين نعنوس أن تلك المحال تثبت أن هناك تلاعب بغرض بيع الأدوية التي يفترض عدم صرفها إلا بوصفات طبية.

حيث أكد نعنوس في تصريح لصحيفة “الوطن” أنه لم يعد هناك محال تجارية تستخدم رخصة الصيدلة لافتتاح مشاريع تجارية مؤكداً إغلاق 5 محال تم افتتاحها كصيدليات في ريف دمشق.

وأوضح في معرض حديثه، أن بيع الصيدليات للأدوية النفسية وغيرها من الأدوية التي تدخل في هذا النطاق يخضع لضوابط محددة تتضمن وجود وصفة طبية أولاً ودفتر يوثق الأدوية عند شرائها وآخر يوثق عمليات صرفها بحيث يكون هناك تطابق تام بين الدفترين وأي مخالفة بهذا الشأن تعني الإغلاق التام للصيدلية.

واعتبر أن التفسير الوحيد لبيع الصيدلية هذه الأنواع من الأدوية من دون وصفة طبية ومن دون توثيق في الدفتر يكون وجود تلاعب من مندوب أحد المستودعات.

إلى ذلك، جدد نعنوس التأكيد على أن بيع الأدوية المهربة ممنوع في الصيدليات إلا المستوردة من قبل “فارمكس” مثل أدوية بعض الأمراض المزمنة وأمراض السرطان منوهاً بأن الدواء السوري يغطي 90 بالمئة من حاجة القطر.

يشار إلى عدد الصيدليات في ريف دمشق وصل إلى 2500 صيدلية وهو يكفي حاجة المنطقة، فلم يعد هناك منطقة في المحافظة لا يوجد فيها صيدلية بما في ذلك الغوطة والقلمون الشرقي، حيث عادت الصيدليات النظامية إلى هذه المناطق وتم التعامل مع كافة الصيدليات المخالفة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.