أثر برس

الخميس - 18 أبريل - 2024

Search

“الشركات المستثمرة لم تلتزم”.. تسعيرة أمبيرات ريف دمشق قيد الدراسة مجدداً

by Athr Press G

خاص|| أثر برس ارتفع سعر الكيلو واط الواحد من الأمبيرات بمناطق عدة في ريف دمشق بشكل كبير، دون التقيد بقرار المحافظة الذي حددت بموجبه سعر الكيلو واط بـ 5200 ل.س، ما أدى إلى حدوث خلافات بين الأهالي والشركات المستثمرة للأمبير.

وبحسب ما رصد “أثر برس”، وصل سعر الكيلو واط الواحد في صحنايا لـ 11500 ل.س، وفي جديدة عرطوز لـ 11000 ل.س، أما في داريا 9500 ل.س، بينما وصل سعر الكيلو واط الواحد في منطقة عين ترما إلى 10 آلاف ل.س.

ويشرح العم (أبو علاء) أحد سكان صحنايا لـ”أثر”، أن اشتراكه الأسبوعي بالأمبيرات لا يقل عن 75 ألف ل.س علماً أنه يقوم بتشغيل (الإنارة وشاشة التلفاز ويشحن الأجهزة المحمولة) معتبراً أنه يوجد خطأ في تمديدات الأمبير لذلك ترتفع فاتورته كل أسبوع، وأنه لو كان هناك التزام بالقرار الصادر من المحافظة لدفع اشتراك نصف ما يدفعه الآن.

“لا حياة لمن تنادي” بهذه العبارة عبرت المدرّسة (رنا) من سكان أشرفية صحنايا عن استيائها، مبينة بحديثها لـ”أثر” أنها كانت تدفع 2000 ل.س في الأسبوع، أما اليوم فاتورتها لا تقل عن 30 ألف ل.س أسبوعياً.

كما أوضح أحد أهالي منطقة جديدة عرطوز لـ”أثر” أنه على الرغم من تحديد تسعيرة من المحافظة مازالت الشركات تضع تسعيرة الكيلو واط الواحد بـ 11 ألف ل.س، لافتاً إلى أن “التيار الكهربائي يصل بشكل متقطع وأقل من 220 فولط، كما أن هناك أخطاء فادحة في الفواتير عدا عن عدم تسليم إيصالات بالمبلغ المدفوع بحجة عطل الطابعة الورقية”.

وتابع أنه ذهب لدفع فاتورته الأسبوعية وفوجئ أنها 165 ألف ل.س علماً أنه لم يقم بتشغيل سوى الأنوار وشحن الأجهزة المحمولة، مبيناً أنه قدم اعتراض لشركة الأمبيرات ولكن لم تتم الاستجابة لهذا الخطأ، وادعوا بوجود سرقة في الكابل الموصول إلى منزله.

– شركة مستثمرة للأمبيرات ترد:

من جهته، أكد مصدر إداري من إحدى شركات الأمبير في منطقة أشرفية صحنايا مفضلاً عدم ذكر اسمه لـ”أثر” أنه لا يمكن اعتماد السعر الذي تم تحديده من قبل محافظة ريف دمشق، إلا في حال تم توفير ليتر المازوت بسعر 2000 ل.س، لأن اليوم يتم تأمين ليتر المازوت الصناعي بسعر 12500 ل.س، ومن السوق السوداء سعره يتراوح بين 13000-13500 ألف ل.س، والسعر الذي تم تحديده غير منطقي، مبيناً أن هناك تكاليف تقع على عاتقهم غير تأمين المازوت وهي صيانة المولدات وأجرة العمال وهذا كله يلعب دور في التسعير، فالمولدات بحاجة لصيانة بشكل مستمر ودوري بسبب الاستهلاك اليومي لها.

وتابع المصدر أن الأمبيرات قدمت فائدة كبيرة للأهالي، نظراً لعدم قدرتهم على شراء ألواح طاقة شمسية، وانقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة، وعدم تطبيق برنامج تقنين موحد.

– إنذار خطي:

وفي سياق متصل، كشف رئيس مجلس بلدية صحنايا المحامي فادي شعبان لـ”أثر” أنه تم توجيه إنذار خطي لشركة الأمبير الموجودة في المنطقة بتاريخ 31/1/2024 ينص على التقيد التام بالأمر الإداري الصادر عن محافظة ريف دمشق، والتقيد التام بسعر مبيع الكيلو واط الساعي لمولدات الأمبيرات والمحدد بـ 5200 ل.س لكل كيلو واط ساعي، والإعلان والتقيد بالتعرفة السعرية المذكورة أعلاه للكيلو واط الساعي على أن ينفذ ذلك خلال 10 أيام من تاريخه.

وتابع أن الإجراءات الإدارية ستكون سارية المفعول بعد 10 أيام من تاريخ الإنذار، وفي حال لم يتم الالتزام بتسعيرة المحافظة، فإن كل مخالفة ستخضع لأحكام المرسوم التشريعي رقم 8 لعام 2021 تحت طائلة الختم والإغلاق أصولاً.

تسعيرة جديدة للأمبيرات:

ورداً على الشكاوى المقدمة من قبل الأهالي، أوضح نائب محافظة ريف دمشق جاسم المحمود لـ “أثر” أنه تمت إحالة موضوع رسوم الاشتراكات الشهرية بالأمبيرات إلى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالإضافة إلى رؤساء المجالس المحلية (البلديات).

ونوه إلى أنه بعد ورود شكاوى من قبل الشركات المستثمرة للأمبيرات والأهالي سيتم إعادة النظر بالتسعيرة التي وضعتها محافظة ريف دمشق، لتتناسب مع الطرفين.

وكان رئيس مجلس محافظة ريف دمشق إبراهيم جمعة أفاد مسبقاَ لـ “أثر” بأنه يترك للمكاتب التنفيذية في الوحدات الإدارية إضافة من 1 – 5% على التسعيرة المذكورة (5200 ل.س) حسب وضع كل وحدة إدارية (بلدة – بلدية- مدينة) أي بزيادة 500-1000 ليرة للكيلو واط حسب الإمكانية المالية لكل بلدة.

وتابع جمعة: “على المستثمر الإعلان والتقيد بالتعرفة السعرية المحددة وإلا ستفرض بحقه عقوبة بعدم التقيد بشروط العقد وتتراوح العقوبة بين سجن أو دفع غرامة وقد تصل لفسخ العقد”.

الجدير بالذكر أن محافظة ريف دمشق حدّدت سعر الكيلو واط للأمبيرات المرخصة بمبلغ (5200) ليرة سورية، وشدد على الالتزام بالتعرفة المحددة تحت طائلة إلغاء الترخيص.

ولاء سبع – ريف دمشق

اقرأ أيضاً