ريف حمص: في خضّم المعارك.. "داعش" على شفا حفرة!

تواصل القوات السورية عملياتها العسكرية في ريف حمص الشرقي، مسيطرةً بذلك على مقلع المشيرفة جنوب شرق مدينة تدمر.

لمقلع المشيرفة أهمية استراتيجية لا يستهان بها، إذ أن السيطرة عليه تُسهّل التقدم باتجاه محطة ضخ الغاز والنفط “T3″، وباتجاه نقاط تقع شرق مدينة تدمر لم تدخلها القوات السورية منذ سنوات.

في الوقت ذاته، تقر التنسيقيات الموالية لتنظيم “داعش” بحجم الخسائر المادية والبشرية التي تلحق بالتنظيم جراء العمليات المذكورة، وسط حالة من التشتت وتبادل الاتهام فيما بينهم.

وكانت القوات السورية سيطرت أمس على أطراف الطريق الواصل بين قرى جباب حمد ورسم حميدة وخربة السبعة وهبرة الغربية وهبرة الشرقية بريف حمص الشرقي.

 

مقالات ذات صلة
أضف تعليق