ريف حماة بين الانسحاب والسيطرة.. جحيم أم ماذا؟

دخلت القوات السورية صباح اليوم إلى مدينة حلفايا وبعض البلدات والمزارع المحيطة بها في ريف حماة الشمالي الغربي، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معها.

من جانبه، أقر المرصد السوري المعارض بسيطرة القوات السورية على مدينة حلفايا وبلدات “زلين، الويبدة، بطيش، زور الناصرية، زور أبو زيد، وتل المنطار”.

وكالة سانا الرسمية قالت إن المعارك الأخيرة في مدينة حلفايا أودت بحياة 19 مقاتل تابع لـ “جبهة النصرة” فضلاً عن تدمير 3 مستودعات ذخيرة وعدد من الدبابات، في حين قال ناشطون معارضون إن مقاتلي “جبهة النصرة” استهدفوا برمايات صاروخية نقاط تابعة للقوات السورية في محيط المدينة أودت بحياة 7 عسكريين.

ضراوة المعارك تشير بشكل أو بآخر إلى أن القوات السورية تعمل جاهدة بغية الوصول إلى بلدة مورك التي تُعتبر مركز القوة الرئيسي بالنسبة لـ “جبهة النصرة”.

مقالات ذات صلة