ريف الحسكة.. فصائل الاحتلال التركي في رأس العين تواصل سرقة منازل أهالي المنطقة

تواصل الفصائل المسلحة المدعومة من قوات الاحتلال التركي عمليات سرقة ممتلكات المدنيين في منطقة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي الغربي.

حيث أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن “مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية كثفوا عمليات سلب ممتلكات الأهالي في مدينة رأس العين والقرى المحيطة بها مشيرة إلى أنهم قاموا بخلع أبواب عدد من المنازل واحتلالها كما دخلوا بعضها بوجود أصحابها وسرقوا ممتلكاتها بالكامل”.

وأشارت الوكالة إلى أن الفصائل المسلحة المدعومة تركياً قامت بتكثيف حواجزها على مداخل مدينة راس العين وفرضت حظر تجوال في القرى المحيطة بها بالتوازي مع إقدامها على التسلل إلى جنوب الطريق الدولي قرب منطقة العالية بقصد السطو على المارة وسلب ممتلكاتهم وأموالهم.

وفي سياقٍ منفصل أفادت الوكالة بإصابة 4 مدنيين جراء انفجار لغم أرضي زرعته الفصائل المسلحة التابعة لتركيا قرب مفرق قرية الناصرية جنوب مدينة رأس العين.

ولا تقتصر تلك الانتهاكات على مناطق ريف الحسكة حيث أفادت مصادر أهلية لـ “أثر برس”، بأن مجموعات مسلحة تابعة لفصيل “العمشات” الذي يعتبر من أخطر الفصائل المسلحة المدعومة تركياً، نفّذت عمليات حفر وتنقيب عن الآثار استهدفت أحد المواقع الأثرية القديمة في بلدة “شيخ الحديد” الواقعة غرب منطقة عفرين، استناداً إلى معلومات وردت إليهم من أعوانهم، حول وجود لقىً أثرية في الموقع المستهدف.

تجدر الإشارة إلى أن عمليات سرقة المواقع الأثرية كانت تتم بمباركة وإشراف من خبراء آثار أتراك وصلوا تباعاً إلى منطقة عفرين للإشراف على عمليات الحفر، حيث كانت الفصائل المدعومة تركياً تعمل بإشراف منهم على نقل وتهريب كل ما تعثر عليه مباشرة إلى داخل الأراضي التركية.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.