ريف الحسكة  .. الاشتباكات مستمرة ومسلحو أنقرة يطردون عوائل من المنازل لأنهم غير مرغوب بهم  

تستمر المجموعات المسلحة التابعة لتركيا في ريف الحسكة شمالي سوريا باعتداءاتهم على المدنيين، إلى جانب استمرار الاستهدافات المتبادلة بينهم وبين “الوحدات الكردية”.

وفي التفاصيل، أفاد “المرصد” المعارض بأن مسلحين من “فرقة الحمزة” و”لواء المعتصم” التابعين لتركيا طردوا عوائل نازحين من دير الزور إلى مدينة رأس العين التي تسيطر عليها تركيا في ريف الحسكة.

وأضاف “المرصد” أن فصائل أنقرة طردت تلك العائلات منتصف ليلة الاثنين-الثلاثاء، دون أن تسمح لهم بالمبيت في المنزل حتى الصباح، بحجة أنه غير مرغوب بها، ليقضوا ليلتهم في الحديقة العامة.

وفي سياق مواز، أكد “المرصد” أنه اشتعلت الاشتباكات بين المجموعات المسلحة التابعة لتركيا من جهة و”الوحدات الكردية” من جهة أخرى على محور كفر خاشر ومرعناز جنوب مدينة إعزاز، تزامناً مع قصف تركي من قاعدة البحوث على قرية مرعناز شمالي حلب، نتيجة الاشتباكات على محور كفرخاشر مرعناز انقطع طريق الشط الواصل ما بين مدينتي إعزاز وعفرين.

يشار إلى أن مناطق الشمال السوري التي تسيطر عليها تركيا تشهد توتراً ملحوظاً في الفترة الأخيرة، وذلك نتيجة العديد من العوامل منها مرتبط بالاشتباكات بين فصائل أنقرة و”الوحدات الكردية” وأخرى ناجمة عن حالة فلتان أمني والتضييق على المدنيين، ومنها مرتبط بخلافات فيما بين المجموعات التابعة لتركيا نتيجة عدم دفع رواتبهم من قبل قياداتهم التركية، حيث أفاد ناشطون معارضون على مواقع التواصل الاجتماعي بخروج تظاهرة لمسلحي “الجيش الوطني” التابع لتركيا وعوائلهم في مدينة مارع المحتلة في ريف حلب الشمالي، احتجاجاً على انقطاع رواتبهم من جانب الاحتلال منذ أكثر من شهرين، مطالبين قادتهم “بتحمل مسؤولياتهم”، مؤكدين أنهم يريدون أن ما يسد الرمق.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.