ريال مدريد يستغل النقص ويهزم أتالانتا والسيتي يعود من ألمانيا بثنائية

تقدم ريال مدريد الإسباني نحو التأهل لدور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب فوزه الثمين 1 – صفر على مضيفه أتالانتا الإيطالي، أمس الأربعاء، في ذهاب دور ثمن النهائي للمسابقة.

واضطر أتالانتا للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه السويسري ريمو فريلير في الدقيقة 18، ليستفيد الريال من النقص العددي في صفوف منافسه، بعدما أحرز لاعبه الفرنسي فيرلاند ميندي هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 86، عبر قذيفة رائعة من خارج منطقة الجزاء.

وبات يكفي الريال، الذي خاض اللقاء وهو مفتقد عدداً من عناصره الأساسية مثل الهداف الفرنسي كريم بنزيمة والمدافع المخضرم سيرخيو راموس والجناح البلجيكي إيدين هازارد، التعادل السلبي في لقاء العودة، الذي يقام بملعبه في 16 آذار القادم، لمواصلة مشواره في البطولة التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 13 لقباً.

في المقابل، أصبح يتعين على أتالانتا الفوز على نظيره الإسباني بفارق هدفين في الإياب، إذا أراد تجنب الخروج المبكر من المسابقة القارية.

من جانبه، سهّل مانشستر سيتي الإنكليزي عملية تعبيد مساره إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، بتحقيقه فوزاً ثميناً بثنائية نظيفة على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، في ما يبدو حسماً للتأهل قبيل مباراة الإياب في 16 آذار المقبل.

ويدين السيتي بفوزه إلى ثنائية نجميه البرتغالي برناردو سيلفا (29) والمهاجم البرازيلي غابريال جيزوس (65).

وخاض مدرب بوروسيا مونشنغلادباخ ماركو روزه المباراة، ساعياً إلى الفوز للتخفيف من تداعيات إعلان انتقاله لتدريب بوروسيا دورتموند الموسم المقبل، والذي أثار غضب جماهير الفريق.

لكن سيتي، الفائز في 19 مباراة توالياً في مختلف المسابقات، و12 توالياً خارج أرضه، حسم المواجهة التي أقيمت في بودابست بسبب تداعيات فيروس كو.رو.نا، معمقاً جراح مونشنغلادباخ الخارج مؤخراً من خسارة غير متوقعة أمام ماينتس (1-2) المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية في الدوري الألماني.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.