رويترز: سوريا ترفض عقد لقاء بين الرئيس الأسد وأردوغان.. وموسكو: لن نضغط على أحد

نقلت وكالة “رويترز” عن مصادرها أن سوريا ترفض في الوقت الحالي عقد لقاء بين الرئيس بشار الأسد، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وأفادت الوكالة أمس الجمعة، بأن ثلاثة مصادر قالت: “إن سوريا تقاوم جهود الوساطة الروسية لعقد قمة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد عداء دام أكثر من عقد منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا”.

وفي هذا السياق، نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، تأكيده أن بلاده ترحّب بالتقارب بين دمشق وأنقرة لكنها لن تضغط على أحد، حيث قال: “نحن دائماً نعبر عن استعدادنا، لكن حتى الآن لم يتم القيام بأي عمل ملموس على المستوى السياسي… حتى الآن لا توجد مثل هذه الخطط”.

وأضاف: “كل شيء يعتمد على رغبات الأطراف، لكننا لا نفرض شيئاً على أحد… إذا طلبتا منا الوساطة وكان لشركائنا، في أنقرة ودمشق، مثل هذه المصلحة، فسنرد بالطبع بالإيجاب”.

وتتزامن هذه التصريحات والتسريبات، مع إصرار تركيا على شن عملية عسكرية شمالي سوريا، في الوقت الذي تشترط فيه دمشق انسحاب القوات التركية من سوريا ووقف دعم الفصائل المسلحة في سوريا.

أثر برس 

مقالات ذات صلة