كيف ستكون استراتيجية روسيا في سوريا في المرحلة المقبلة؟

بالتزامن مع اقتراب الانتخابات الرئاسية السورية ومع تزايد الحديث في أوساط المعارضة عن مقترحات تم تقديمها لروسيا، للوصول إلى صيغ تفاهم مشتركة مع الدولة السورية، سلّطت بعض الصحف العربية والأجنبية الضوء على السلوك الروسي في سوريا لافتة إلى احتمال وجود استراتيجية جديدة قد تنتهجها روسيا في البلاد.

حيث نشرت صحيفة “نيزافيستيا غازيتا” الروسية
“تعمل روسيا والولايات المتحدة على تعزيز قدراتهما العسكرية في سوريا، وبات لدى روسيا، التي أعلنت غير مرة عن سحب قواتها من الجمهورية العربية السورية، أهداف استراتيجية جديدة يجري تحديث قاعدة حميميم الجوية لتحقيقها، فقد تظهر هناك قريباً، بعد إعادة بناء المدرج، طائرات استراتيجية بعيدة المدى قادرة على حمل أسلحة نووية” وأضافت “وفي الولايات المتحدة وروسيا، هناك محللون يعتقدون بأن ما يحدث مرتبط بأهداف جيوسياسية جديدة لروسيا وإنشاء مجموعات قوات جوية في الشرق الأوسط”.

ولفتت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية إلى أن:
“رغم وجود منظومات صواريخ إس-300 وإس-300 متطور وإس-400 تابعة للجيش الروسي الذي يملك قاعدتين في طرطوس واللاذقية، لا تزال الأجواء السورية مفتوحة أمام التحالف الدولي والطائرات الإسرائيلية التي شنت مئات الغارات على للدولة السورية وحلفائها”.

فيما جاء في “رأي اليوم” اللندنية:
“الأشهر القادمة في سوريا هي غاية في الأهمية لناحية شكل الحراك الروسي، وأبعاد معروضه السياسي، فالعزف على وتر التوافقات، في ظل مقامات صاخبة ومتناقضة، يبدو مهمة صعبة لكن حان وقتها”.

يبدو من خلال آراء المحللون في الصحف وجود العديد من المؤشرات على انتقال روسيا إلى مرحلة أخرى على مستوى نفوذها ونشاطها ووجودها على الأرض السورية، وانتقالها إلى توسيع خططها وقواعدها لتكون نقاط انطلاق لها في عمليات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.