روحاني: أكبر ضربة تلقاها ترامب كانت من السعودية و”إسرائيل”

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن أكبر ضربة تلقاها الرئيس الأمريكي ترامب كانت من الكيان الإسرائيلي والسعودية اللذين دفعاه  للانسحاب من الاتفاق النووي وأقنعاه أن إيران لن تصمد أمام العقوبات.

وفي تصريحات صحفية، نقلتها وسائل إعلام إيرانية اليوم الأربعاء، أكد روحاني: “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أراد مع إيران أن يلعب دور رونالد ريغان في تفكيك الاتحاد السوفيتي السابق، لكنه فشل.. أكبر ضربة تلقاها ترامب كانت من إسرائيل والسعودية اللتين دفعتاه للانسحاب من الاتفاق النووي، وإسرائيل والسعودية أبلغتا البيت الأبيض بأنه في حال انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وفرض عقوبات شديدة على طهران فإن إيران لن تصمد سوى بضعة أشهر“.

وأضاف روحاني: “إن بلاده لن تسمح لواشنطن في خداعها عبر عرض لقاء قبل رفع العقوبات.. إيران لا تسعى لخداع وتضليل أحد، ولا نريد سوى تطبيق حقنا في الاتفاق النووي، والآن هناك أصدقاء ودول تسعى للوساطة، وطهران لم تغلق باب التفاوض مع أمريكا ومستعدة للقاء قادة الدول 5+1 في حال رفع العقوبات”.

وأكد روحاني أن بلاده لا تزال تطبق الاتفاق النووي وأن أمريكا هي من انتهك الاتفاق، لافتا إلى أنه لولا العقوبات الأمريكية المفروضة على البلاد لكانت ظروف العيش في البلاد أفضل، وأنه ليس أمام طهران في الوقت الراهن سوى الصمود والمقاومة في وجه الضغوط الأمريكية.

وعلى خلفية الاحتجاجات التي عمت البلاد مؤخراً، أوضح روحاني أن هناك دولاً خططت لتلك الاحتجاجات منذ عامين واستغلت رفع أسعار البنزين لتنفيذ خططها، داعياً السلطات القضائية إلى التعامل برأفة مع معتقلي الاحتجاجات من الذين لم يتلفوا الممتلكات العامة وليسوا مرتبطين بدول خارجية.

وكانت قد رجحت وزارة الخارجية الروسية قبل أيام أن تكون قوى خارجية وراء الأوضاع في إيران، وجاء ذلك بالتوازي مع تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي كتب على حسابه في “تويتر” الأسبوع الماضي: “كما قلت للشعب الإيراني منذ سنة ونصف، الولايات المتحدة معكم”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.