أثر برس

الثلاثاء - 16 أبريل - 2024

Search

رداً على قصف دمشق وحلب.. استهداف ثكنة “بيرانيت” الإسرائيلية

by Athr Press Z

أعلن حزب الله في لبنان أنه استهدفت مقر قيادة الفرقة “91” في ثكنة ‏بيرانيت بصواريخ بركان، رداً على الغارات التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي على دمشق وحلب.

وأفاد “حزب الله” في قناته في”تلغرام” بأنه عند “الساعة 12:40 استهدف مقر قيادة الفرقة “91” في ثكنة ‏بيرانيت بصواريخ بركان وإصابته إصابة مباشرة، في إطار الرد على اعتداءات العدو الإسرائيلي في دمشق وحلب”.

وجاء هذا الاستهداف بعد عدوان إسرائيلي طال منطقة السيدة زينب بريف دمشق إذ نقلت وزارة الدفاع السورية عن مصدر عسكري قوله يوم الخميس 28 آذار الجاري: “حوالي الساعة 50 : 17 مساء اليوم شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً أحد المباني السكنية في ريف دمشق وأسفر العدوان عن إصابة مدنيين اثنين بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية”.

وبعد ساعات من هذا العدوان، استهدف الاحتلال الإسرائيلي نقاطاً في محافظة حلب، إذ أكد مراسل “أثر برس” أن الاستهداف طال نقاطاً بمحيط مطار حلب الدولي من الجهة الشرقية ومحيط السفيرة بريف حلب الشرقي.

وأفادت الدفاع السورية بأن هذا العدوان تزامن مع استهداف نفذته فصائل مسلحة بالمسيّرات، إذ نقلت الوزارة عن مصدر عسكري قوله فجر الجمعة 29 آذار الجاري: “حوالي الساعة 45:1 بعد منتصف الليل شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه أثريا جنوب شرق حلب مستهدفاً عدداً من النقاط في ريف حلب وذلك بالتزامن مع اعتداء بالطيران المسير نفذته التنظيمات الإرهابية من إدلب وريف حلب الغربي في محاولة منها لإستهداف المدنيين في مدينة حلب ومحيطها، وأسفر العدوان عن استشهاد وجرح عدد من المدنيين والعسكريين ووقوع خسائر مادية بالممتلكات العامة والخاصة”.

وبالتزامن مع هذه الاعتداءات، أفادت وزارة الدفاع السورية بأن الجيش السوري تصدى لهجوم شنته مجموعات مسلحة بريف حلب الغربي صباح أمس الجمعة، مشيرة إلى أن “وحدات من قواتنا المسلحة العاملة في ريف حلب الغربي تصدت لهجوم مجموعات إرهابية مسلحة تابعة لما يسمى تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وأوقعت جميع عناصرها بين قتيل وجريح وتمكنت من سحب عدد من جثث الإرهابيين القتلى منهم إرهابيون يتبعون لما يسمى كتيبة الغرباء التركستان.

وجرى ذلك بالتزامن مع العدوان الجوي الإسرائيلي على ريف حلب ومحاولة الاعتداء بالطيران المسيّر من قبل الإرهابيين على المدنيين في مدينة حلب وهجوم مجموعات تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي على بعض مواقعنا في محيط تدمر.

يشار إلى أن وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي “يوآف غالانت” وصل أمس الجمعة إلى مقر “القيادة الشمالية” لجيش الاحتلال الإسرائيلي، بالقرب من الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، وقال: “لقد وصلت اليوم إلى القيادة الشمالية، لأراقب عن كثب عملية اغتيال ناجحة أخرى لقائد في حزب الله، وللحصول على نظرة عامة على العمليات التي يُجرى تنفيذها استعداداً للاغتيالات وغيرها من الأعمال في سوريا ولبنان وأماكن أخرى”.

أثر برس

اقرأ أيضاً