هل وقف الحظ مع المنتخب السوري الأولمبي وأوصله إلى ربع نهائي كأس آسيا تحت 23؟

تأهل المنتخب السوري الأولمبي إلى ربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاماً، المقامة حالياً في تايلاند، رغم الخسارة 0-1 أمام السعودية، أمس الأربعاء، في ختام دور المجموعات.

وتصدر الأخضر السعودي جدول ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط بفارق 3 نقاط عن سورية الوصيف، ليتأهل الثنائي لدور ربع نهائي كأس آسيا على حساب قطر واليابان.

ورغم تأهل نسور قاسيون، لكن الأداء السوري لم يقنع الجميع وخاصة حاتم الغائب رئيس اتحاد الكرة.

ولا يختلف اثنان أن الحظ ساهم بشكل كبير في التأهل السوري، حين نجح المنتخب الأولمبي عن طريق علاء الدين الدالي في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 94 أمام قطر، ليخطف نقطة التعادل.

وتكرر السيناريو في مباراة اليابان بالجولة الثانية في كأس آسيا، وفي الدقيقة 89، سجل علاء الدين الدالي هدف الفوز رغم تفوق الخصم.

وفي الجولة الأخيرة، قدم المنتخب الياباني بـ 10 لاعبين خدمة كبيرة للمنتخب السوري، حين فرض التعادل أمام قطر، ليهدي تذكرة العبور إلى ربع نهائي كأس آسيا لنسور قاسيون.

واعتمد المنتخب السوري في مبارياته الثلاث، على تكتيك دفاعي واللعب على الهجمات المرتدة السريعة.

وتسلح الفريق بسرعة خط الوسط ومهارة الهجوم بقيادة عبد الرحمن بركات وعلاء الدين الدالي، ومحمد الحلاق وزكريا حنان على الأطراف.

المنتخب السوري لم يغامر بالهجوم في دور المجموعات، وظهر تكتيك مدربه أيمن الحكيم الذي كان هدفه الخروج بأقل الهزائم.

الدفاع السوري بقيادة فارس أرناؤوط نجح في التأمين المثالي للمنطقة، أما العمق الدفاعي ظهرت فيه أخطاء متكررة في الكرات البينية.

أيمن الحكيم باغت النقاد والشارع الرياضي بعدم إشراك كامل كواية في مواجهتي اليابان والسعودية.

ولم يبرر الحكيم غياب أبرز لاعبيه، وهو ما ساهم في ضعف الحالة الهجومية، أما غياب كامل حميشة عن مباراة قطر، كان وراء عدم الارتداد السريع بين الدفاع والهجوم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.