رئيس مجلس مدينة يبرود ينفي لـ”أثر برس” فرض حجر صحي على أبنية في المدينة

خاص || أثر برس نفى رئيس مجلس مدينة يبرود أيمن حيدر لموقع “أثر برس” الأخبار المتداولة حول فرض حجر صحي على عدة أبنية في المدينة أو حجر عائلات في منازلهم.

وبين حيدر أن الإجراءات الذي تم اتخاذها في يبرود اقتصرت على الإغلاق التّام لجميع المعاهد التعليمية الخاصة، والروضات الخاصة، والنوادي الصيفية إضافة إلى عدد من الجمعيات وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا وحفاظاً على الصحة العامة وسلامة المواطنين.

كما تم اتخاذ قرار باستمرار إغـلاق المسابح التي أغلقت منذ فرض الحجر على بلدة رأس المعرة، وإغلاق صالات الأفراح، والألعاب الإلكترونية، بالإضافة لمنع دخول المواطنين إلى الدوائر الحكومية من دون وضع الكمامة.

وأرجع حيدر سبب اتخاذ هذه القرارات إلى قرب مدينة يبرود من رأس المعرة ما يقتضي اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية، كما يوجد مخالطين للأهالي بين المنطقتين، مشيراً إلى قيام الفرق الصحية بسحب مسحات لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة للكشف عن فيروس كورونا حيث بلغ عدد المسحات المسحوبة 60 مسحة وجميعها جاءت سلبية، وبقيت نتائج 16 مسحة ستظهر خلال الأيام القادمة، دون أن يحدد موعد ظهور النتائج.

ولفت حيدر إلى أن المسحات التي يتم إجراؤها هي فقط للأهالي الذين خالطو أهالي بلدة رأس المعرة، وهو إجراء احترازي.

وعن باقي الإجراءات التي تم اتخاذها، أكد حيدر أن الأفران مغلقة ويتم توزيع الخبز عن طريق المعتمدين بعدد ربطات يتراوح بين 40 إلى 50 ربطة لكل معتمد تجنباً للازدحامات الكبيرة.

وأشار رئيس مجلس المدينة إلى استمرار دخول المواد الغذائية إلى المدينة بشكل اعتيادي، مضيفاً أنه تم تعقيم المدينة يوم الجمعة ويتم العمل على حملة تنظيف لكافة شوارع المدينة.

وختم رئيس مجلس مدينة يبرود حديثه مع “أثر برس” بالقول: “نعمل على افتراض أسوأ الأحوال التي ممكن أن نمر بها ونعمل عليها، حتى لا نتفاجأ بشيء وقد تكون هذه الخطوات مزعجة لبعض المواطنين، ونحن من منبركم نعتذر من الأخوة المواطنين”.

وكانت وزارة الصحة أعلنت يوم أمس عن تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا لأشخاص مخالطين ما يرفع عدد الإصابات المسجلة إلى 269 بينها 102 شفاء و9 وفيات.

علي خزنه – ريف دمشق

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.