رئيس مجلس مدينة داريا: 150 عائلة استقرت في المدينة.. ومطالب الأهالي رفعت للمحافظ

خاص || أثر برس قال رئيس مجلس مدينة داريا في ريف دمشق مروان عبيد إن عدد العوائل التي عادت واستقرت في داريا 150 أسرة من أصل 7000 أسرة يمتلكون بطاقات دخول إلى المدينة.

وأوضح عبيد في تصريح له لموقع “أثر برس” أنه تم رفع مطالب الأهالي إلى محافظ ريف دمشق، والتي كان أهمها فتح جميع مداخل داريا وإلغاء نظام البطاقة والتسجيل والدخول العام إلى جميع مناطق داريا داخل الكورنيش.

كما طالب الأهالي بمعالجة موضوع السرقات وإنهاء هذه الحالة الشاذة بغية الاستقرار والبدء بتأهيل منازلهم دون الخوف على ما ينجز من أعمال.

وطالبوا أيضاً بفتح طريق الدحاديل (جانب آيس مان) وتسيير خط باص من نهر عيشة إلى داريا ريثما يتم تأهيل الطريق الرئيسي، حيث بين عبيد أن هذه المطالب تساعد في عودة سريعة ومكثفة لأهالي وسكان داريا.

إلى ذلك، لفت رئيس مجلس مدينة داريا إلى أنه يتم العمل على إعادة تأهيل وفتح الطريق الممتد من شمال داريا باتجاه الجديدة إلى جنوبها باتجاه المتحلق وأنه تم البدء بإزالة السوات الترابية من جهة المتحلق الجنوبي.

وعن الواقع الخدمي في المدينة، أوضح عبيد أن مشروع الكهرباء مستمر ولكن ببطئ، والمياه خلال شهر ستصل إلى المنطقة “أ”.

وعادت مدينة داريا إلى سيطرة الدولة السورية في 26 آب عام 2016، وذلك بعد اتفاق قضى بخروج المسلحين الرافضين لاتفاق التسوية باتجاه إدلب.

علي خزنه – دمشق

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.