رئيس كوريا الجنوبية الجديد مستعد لزيارة بيونغ يانغ

صرّح الرئيس الكوري الجنوبي الجديد مون جاي-إن بعد دقائق على تنصيبه أنه مستعد لزيارة كوريا الشمالية، وسط أجواء من التوتر مع بيونغ يانغ.

وقال مون المحامي السابق القادم من الحزب الديموقراطي بعد أدائه القسم “إذا احتاج الأمر فسأتوجه على الفور إلى واشنطن”، مضيفاً أنه سيتوجه إلى بكين وطوكيو أيضاً.

كما أكّد الرئيس الكوري الجنوبي الجديد أنه سيجري “مفاوضات جدية” مع الولايات المتحدة والصين بشأن نشر الدرع الأميركية المضادة للصواريخ “ثاد”، علماً أن نشر هذه المنظومة في كوريا الجنوبية يثيرغضب الصين التي تعتبره تهديداً لقدرات الردع التي تملكها وللأمن الإقليمي.

وقال الرئيس الصيني شي جين بينغ من جهته في رسالة تهنئة إلى رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-أن إن الصين مستعدة لتسوية الخلافات مع صول بطريقة مناسبة وعلى أساس التفاهم والثقة المتبادلين.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في تقرير بشأن الرسالة أن شي عبر عن تقديره الكبير لكوريا الجنوبية وللعلاقات بين البلدين.

ولم يتطرق التقرير إلى كوريا الشمالية أو منظومة الدفاع الصاروخي التي تنشرها الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية وتعارضها الصين بشدة.

يذكر أن مون وهو محام سابق في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان فاز بالرئاسة بعد فضيحة فساد في البلاد أدت الى إقالة الرئيسة السابقة.

لكن وصوله إلى السلطة يمكن أن يعوق الحزم الذي يبديه الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاه كوريا الشمالية لأنّ مون يدعو إلى الحوار والمصالحة مع الصين لتهدئة الوضع وإعادة بيونغ يانغ إلى طاولة المفاوضات.

مقالات ذات صلة