رئيس غرفة الصناعة: السماح للصناعيين باستيراد المشتقات النفطية سيخفض السعر ويخلق منافسة

أكد رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها، سامر الدبس، أن العقوبات الاقتصادية التي تسببت بانقطاع المحروقات تم تجنبها بموافقة الحكومة على السماح للصناعيين وغرف الصناعة في كل المحافظات باستيراد المشتقات النفطية.

وصرّح الدبس لموقع “الوطن أون لاين” بأن هذا الإجراء سيخفف العبء عن الدولة وسيزيد عدد المستوردين للمشتقات النفطية مما سينعكس انخفاضاً ومنافسة وتوفيراً لاحتياجات الصناعيين الذين لم يتمكنوا حتى تاريخه من تأمين المواد.

كما بين أن القرار جيد جداً وكان يجب اتخاذه قبل مدة لجهة تكليف القطاع الخاص الصناعي باستيراد المحروقات مثلما يستورد مواده الأولية، لافتاً إلى أن هذا القرار يصب في مصلحة الدولة والصناعيين الذين يشترون المشتقات النفطية محلياً بالسعر العالمي أي من دون الدعم الذي يجب أن يكون مركزاً خلال الفترة الحالية باتجاه القطاعات الخدمية والتجارية والمشافي والأفران.

وفيما يتعلق بحملة مكافحة التهريب وأثرها، أوضح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها أن الحملة جاءت بناءً على طلب الغرفة دعماً للصناعة الوطنية، لافتاً إلى ضرورة التركيز على المعابر الحدودية وليس على المعامل والتجار الصغار والصناعيين.

الجدير بالذكر، أنه في 3 من شهر آذار الحالي، أصدر رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، قراراً يسمح به لغرف الصناعة والصناعيين باستيراد مادتي الفيول والمازوت براً وبحراً لمدة 3 أشهر، وذلك بناءً على توصيات اللجنة الاقتصادية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.