ذهبت لإحضار جلاءها المدرسي.. “سيما” فارقت الحياة إثر دهسها بعربة تركيّة شرقي إدلب

قضت طفلة سوريّة، أمس الإثنين، إثر تعرضها لعملية دهس وهي في طريقها إلى المدرسة لإحضار جلاءها، وذلك من مدرعة عسكرية تابعة للاحتلال التركي “بشكل مباشر” قرب بلدة النيرب شرقي إدلب.

ووفقاً لوسائل إعلام معارضة، فإن العربة التركية لم تتوقف أثناء دهس الطفلة سيما مصطفى النبهان، ما أجبر الأهالي على ملاحقة العربة العسكرية وإيقافها بالقوة، وسط حالة من الغضب لدى أهالي المنطقة.

حالة الغضب التي انتابت الأهالي، دفعت المجموعات المسلحة المدعومة تركياً لتسيير عدة سيارات عسكرية في بلدة النيرب ومحيطها بهدف عدم الاقتراب من النقاط التركية.

وكانت عبوة ناسفة انفجرت برتل للجيش التركي، بالقرب من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا شمال إدلب، وذلك “ثأراً لقتلهم الطفلة سيما”، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

يذكر أن الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعلوا مع الحادثة، وتداولوا هاشتاغ “#الطفلة_سيما”، وأرفقوه بصورتها وبعبارات تعبر عن غضبهم من تصرفات تركيا، وعن حزنهم على الطفلة البريئة التي لا ذنب لها.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.